ترامب يُعَقِّد القضية الفلسطينية وينشر خريطة لإسرائيل عاصمتها القدس!

آخر تحديث : الثلاثاء 28 يناير 2020 - 10:58 مساءً
ترامب يُعَقِّد القضية الفلسطينية وينشر خريطة لإسرائيل عاصمتها القدس!

وكالات

نشر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، قبل قليل، عبر حسابه على “تويتر”، خريطة للدولة الفلسطينية في المستقبل بعد إقرار خطته للسلام، قائلا: “هذا ما قد تبدو عليه دولة فلسطين المستقبلية بعاصمة في أجزاء من القدس الشرقية”.

من جهته قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إن “العاصمة الفلسطينية المقترحة ستكون في أبو ديس على أطراف القدس وأمريكا تعترف بالقدس عاصمة موحدة لإسرائيل”، معلنا أنه سيقدم مقترحا لمجلس الوزراء خلال جلسته القادمة للموافقة على سريان سلطة إسرائيل على غور الأردن وشمال البحر الميت ومستوطنات الضفة الغربية.

وفي وقت سابق، اليوم الثلاثاء، أعلن الرئيس الأمريكي عن اقتراح لتسوية القضية الفلسطينية تتضمن الحل الخاص بوجود دولتين عندما كشف عن خطته للسلام في الشرق الأوسط التي طال انتظارها.

وذكر ترامب أن “الخطة ستوفر 50 مليار دولار للفلسطينيين، وتتألف الخطة من 80 صفحة وهي الأكثر تفصيلا على الإطلاق”، مشيرا إلى أنه أكد للرئيس الفلسطيني محمود عباس وقوف واشنطن إلى جانبه إذا قرر المضي في الخطة.

وأكد الرئيس الأمريكي على إقامة عاصمة فلسطينية في القدس الشرقية وأن الولايات المتحدة ستقيم في نهاية المطاف سفارة لها هناك.

وذكر ترامب أيضا أن الأرض التي سيخصصها لدولة فلسطينية – مشروطة بإنهاء جميع الروابط بالإرهاب – وأن إسرائيل ستجمد إقامة مستوطنات بها لمدة أربع سنوات.

وقال الرئيس الأمريكي “إذا ما فعلوا ذلك ، فإنها ستنجح”، داعياً الزعماء الفلسطينيين “إلى النهوض ومواجهة تحديات إقامة الدولة”.

من جهته وصف مسؤول في حركة “حماس” اليوم الثلاثاء تصريحات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بشأن خطته للسلام في الشرق الأوسط بأنها “عدوانية” وقال إن اقتراحاته بشأن القدس “فارغة”.

وقال سامي أبو زهري إن “تصريحات ترامب العدوانية ستفجر غضبا كبيرا”، مضيفا أن “تصريحات الرئيس الأمريكي حول القدس فارغة وليس لها قيمه والقدس ستبقى أرض الفلسطينيين”.

Share Button
2020-01-28 2020-01-28
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

حليمة