فضيحة مزلزلة بالصورة … جمعية حقوقية تفجر فضيحة في وجه المستشفى الجهوي ببني ملال وتكشف طرد مختلة عقليا بالشارع رغم قرار نقلها لبرشيد

آخر تحديث : الجمعة 18 نوفمبر 2016 - 4:20 صباحًا
فضيحة مزلزلة بالصورة … جمعية حقوقية تفجر فضيحة في وجه المستشفى الجهوي ببني ملال وتكشف طرد مختلة عقليا بالشارع رغم قرار نقلها لبرشيد

تاكسي نيوز /حميد الخلوقي

سبق لتاكسي نيوز أن نشرت الأسبوع الماضي حالة انسانية لسيدة مشردة تعاني من اضطرابات نفسية ، وبرفقتها طفلها الصغير الذي لم يتجاوز سنتين ، لتتدخل شبكة انصاف الوطنية لدعم المجتمع المدني وحقوق الانسان ، ونقلتهما الى المستشفى الجهوي بني ملال ، حيث أمرت النيابة العامة بايداع الطفل في مؤسسة باب الخير داخل المستشفى ،واجراء خبرة طبية للأم ، وفعلا كشف الطبيب المختص عليها وأكد أنها مريضة عقليا ،ووقع لها على شهادة لنقلها للعلاج . وبعد انتهاء الاجراءات تكلفت ادارة المستشفى بنقل الام المريضة الى مستشفى برشيد بعدما تعذر نقلها لازيلال ، وانصرف حينها الأمن و أفراد الجمعية الحقوقية لحال سبيلهم بعدما اعتقدوا أنهم تركوا المريضة في أيادي أمينة ،وبعدما اكد لهم مسؤول بالمستشفى انه سيسهر على عملية نقلها .

لكن بعد يوم واحد كانت المفاجئة الصادمة ،حيث شوهدت الام وهي ترقد في حي الصفا -انظر الصورة- ، وكذلك بالمحطة الطرقية ،حيث اتصل مواطنون بافراد الجمعية وبتاكسي نيوز ايضا ، يستفسرون عن مصير الطفل وما محل امه من اعراب مستشفيات الوردي.، لنكتشف جميعا أن الأم تعرضت لأبشع تعامل لا انساني ، وطردوها للشارع بدل أن ينقلوها الى مستشفى برشيد .

ورفعا لاي لبس انتقل افراد الشبكة الى مستشفى برشيد واتصلوا بادارته ،هذه الاخيرة اكدت لهم انها لم تستقبل اي حالة مرضية من بني ملال ولا يوجد اسم الام في سجلاتها ، وهذا ما يؤكد أنها تعرضت للطرد مباشرة بعدما انصرف رجال الأمن والحقوقيين ،وهو ما يعتبر احتقارا لمجهوداتهم وعدم احترام لأوامر النيابة العامة.

هذا واستنكرت شبكة انصاف الوطنية لدعم المجتمع المدني وحقوق الانسان هذا السلوك الذي لا يمت للانسانية بصلة وحملت المسؤولية كاملة لمدير المستشفى الجهوي ببني ملال ،وطالبته بفتح تحقيق فيما وقع ،هذا ان لم يكن على علم بذلك ، يؤكد الحقوقيين.

Share Button
2016-11-18 2016-11-18
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

حليمة