تاكسي نيوز تنفرد بنشر السبب الحقيقي وتفاصيل شرارة الضرب بالصحون والكراسي و”البلطجة” داخل المؤتمر 17 لحزب الاستقلال -صور الجرحى حصرية-

آخر تحديث : السبت 30 سبتمبر 2017 - 3:46 مساءً
تاكسي نيوز تنفرد بنشر السبب الحقيقي وتفاصيل شرارة الضرب بالصحون والكراسي و”البلطجة” داخل المؤتمر 17 لحزب الاستقلال -صور الجرحى حصرية-
الرباط : ابو وليد
و نحن بالقاعة رقم 2 مساء يوم الجمعة 29 شتنبر الجاري  ننتظر استكمال وجبة العشاء فوجئنا بدخول حميد شباط الامين العام السابق لحزب الاستقلال  للقاعة رقم 1 ماحاط به بعض انصاره و بعض وسائل الاعلام  حيث تحدث لهم عن اجواء المؤتمر بعدها هم بالدخول الى القاعة و تعالت شعارات شباط شباط ارتاح ارتاح سنواصل الكفاح و ظل المؤتمرون بالقاعة الاولى يتابعون الحدث و ادا بالمرشح الثاني نزار بركة يلج المكان و تعالت الهتافات و الشعارات دون ان يحدث اي شيء و نحن بالقاعة رقم 2 نتابع الحدث بعد انصراف المرشح الثاني نزار بركة الا ان دخول شباط للقاعة رقم 2 التي تضم في اغلبها مؤتمري حمدي ولد رشيد و رحال مكاوي و عبد الصماد قيوح و ابدوح و …حتى تعالت الشعارات بصوت واحد الشعب يريد نزار ارحل ارحل ارحل وهو ما اثار غضب القة القليلة التي كانت تدعم شباط حيث دخل احدهم في نقاش مع مؤتمرة من جهة العيون و تحول النقاش الى مشاداة مما اثار غضب المؤتمرة و اخدت صحنا و ضربت به الطاولة ليجد انصار الامين العام السابق و الدين لم يتعدوا عشرة مقابل ازيد من 700 مؤتمر كانت بالقاعة رقم 2 فرصة لاثارة البلبة و اخدوا الصحون و قاموا بالضرب بها دات اليمين و الشمال و دافع عمال الشركة المكلفة بالتغدية عن ممتلكاتهم حيث اصيب شاب في يده و اخر في رأسه و توقفت المشاداة بعد اقل من 10 دقائق اعتبرها المؤتمرون امر عادي بالنسبة اليهم مادام ان البعض لم ترقهم الديمقراطية التي تحدثوا عنها في المنصة حيث ان اعلان الامين العام عن استقالته من طرف رئيس اللجنة التحضيرية عبد الله البقالي حتى همهم المعني بالامر وقال و اللاحق و اللاحق مما يعني ان الامور بالنسبة اليه شيىء غير عادي .
ليعود الجميع بعد دلك للقاعة التي يترأسها نور الدين مضيان و يستانف المؤتمرون اشغالهم مجتمعين و كان شيئا لم يكن و تبادل انصار شباط و نزار اطراف الحديث في جو عادي جدا على الرغم من ان التاريخ يسجل …..
Share Button
2017-09-30 2017-09-30
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

حليمة