عاجل وحصري… واش مجلس الجهة دعا الرجل الجبلي ها الجواب وتاكسي نيوز هضرات معا مول لفيديو وهاشكون هو وتوضيحاتو

آخر تحديث : الخميس 15 فبراير 2018 - 2:31 صباحًا
عاجل وحصري… واش مجلس الجهة دعا الرجل الجبلي ها الجواب وتاكسي نيوز هضرات معا مول لفيديو وهاشكون هو وتوضيحاتو

تاكسي نيوز / خاص

بعد الجدل الواسع الذي تلى توضيح مجلس جهة بني ملال خنيفرة  والذي أعلن فيه لجوؤه للقضاء في مواجهة الرجل الجبلي بطل فيديو الكاسحة المهترئة والذي انتقد سياسة المجلس ورئيسه مجاهد ابراهيم وذلك بأعالي جبال مودج  ، وفي اتصال موقع تاكسي نيوز  باحد اعضاء مجلس الجهة ، أكد أن محامي المجلس وضع شكاية  لدى المحكمة ضد صاحب الفيديو.

وتمكنت تاكسي نيوز من الوصول الى الرجل الجبلي وصرح لنا أن اسمه لحسن اوضيح يعمل بائع للمواد الغذائية وفاعل جمعوي متزوج وله طفلين، حيث أكد أن سبب تصريحه الذي اعتبره عاديا وتلقائيا كونه حوصر بالثلوج ورغم نداءاته للجماعة وللسلطات لم يتلقى رفقة ساكنة الدوار اي جواب ،وهو ما جعله يثور غاضبا دفاعا عن الساكنة لاسيما وأن لديه شيكات يجب ان يؤدي ثمنها لاصحابها والا جرى سجنه ، ولذلك طالب بكاسحة جديدة وانتقد القديمة رغم أنه لا يميز بين الجهة التي تملكها ، يقول لحسن.

وفي سؤال تاكسي نيوز حول ان كان متحزبا اجاب بأنه لا يعرف السياسة وليس متحزبا وغير مدفوع من أي جهة ، حسب قوله.

وصرح لحسن لتاكسي نيوز :” قالو لي بلي دارو شكاية ضدي فازيلال ولحد ساعة باقي ماتوصلتش بالاستدعاء”.

طبعا باش مجلس على قدو معمرو دار شي دعوى بشي حد بما فيها مواقع كبيرة لي نشرات مقالات نارية وتحمل اكثر مما حمله تصريح رجل الجبل ، باش يحط شكاية بشخص ضعيف خاص نعرفو بلي الموضوع كبير بزاااف ، والغريب أن حتى واحد السياسية كبيرة بزاف من نفس الحزب نتاقدات مجلس الجهة ورئيسه بشكل لاذع في تدوينة على صفحتها وتاواحد ماهضر معاها ،ولكن المجلس قرر يقاضي رجل الجبل لاعتبارات لا يعرفها سوى هو بعدما اختلطت الامور وتشابكت الخيوط ومابقينا فاهمين والو ، وليس امامنا سوى الترقب وانتظار ما سيقوله القضاء هذا الى بالفعل المجلس وضع شكايتو رسميا رغم ان هناك من يقول ان الرئيس مازال متردد.

جدير بالذكر ان حملة تضامنية واسعة مع الرجل الجبلي انطلقت على الفيسبوك منذ نشر توضيح مجلس الجهة.

وسنوافيكم لاحقا بالجديد وبابعاد القضية

Share Button
2018-02-15
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

حليمة