بالصور الحصرية… لأول مرة إقبال غير مسبوق على زيارة منطقة تيزي ايت ويرة بإقليم بني ملال من مختلف مدن المملكة للاستمتاع بالثلوج والدرك الملكي يستنفر عناصره 

آخر تحديث : الإثنين 12 فبراير 2018 - 3:10 مساءً
بالصور الحصرية… لأول مرة إقبال غير مسبوق على زيارة منطقة تيزي ايت ويرة بإقليم بني ملال من مختلف مدن المملكة للاستمتاع بالثلوج والدرك الملكي يستنفر عناصره 
تيزي ايت ويرة: م.البصيري
توافد طيلة اليوم الاحد المئات من الزوار قادمين من مدن مغربية عديدة ، على منطقة تيزي ايت ويرة المحادية لمدينة القصيبة و التابعة لاقليم بني ملال، و ذلك من اجل الاستمتاع بالثلوج الكثيفة و بالمشاهد الساحرة للجبال و هي مكسوة بالبياض. وقد شهدت المنطقة طيلة اليوم اختناقا مروريا، تعبأ له رجال الدرك بمركز القصيبة و سهروا على تنظيمه و تسهيل حركة المرور. و قد عاينت تاكسي نيوز الاطفال و الشبان رفقة اسرهم يتزحلقون و يتقاذفون بكرات الثلج و يشكلون مجسمات ثلجية و يلتقطون الصور و السيلفيات في اجواء من المرح و الانشراح. كما عاينت اسرا يتناولون وجبات غذائية محاطين بأكوام الثلوج التي تساقطت بكثافة طيلة الاسبوع، و منهم اختار تناول وجبات محلية ( الشاي و الزيت و الخبز المحلي) من اعداد نساء من المنطقة.
هذا و شكل غياب خدمة الهاتف ‘ الريزو’ بالمنطقة اكراها حقيقيا لدى الزوار و المسؤولين الدين يحرمون من خدمة الاتصال بمجرد و صولهم الى المنطقة.
الى ذلك طالب فاعلون مهتمون بتنمية المنطقة، بضرورة العمل على تحويل منطقة تيزي ايت ويرة المصنفة من ضمن المواقع الوطنية ذات اهمية بيولوجية و ايكولوجية الى منتجع سياحي، من خلال تشجيع و تحفيز الاستثمار في مجال السياحة الجبلية و جعلها و جهة مفضلة للسياح الداخليين و الاجانب.لاسيما وأنها هذه السنة لم يقتصر زوارها من مدن الجهة بل تعداه إلى زوار قادمين من مختلف المدن المغربية.كما أن بعض المواطنين من الجهة أكدوا في تصريحاتهم أنهم كانوا يتوجهون إلى مناطق جبلية خارج الجهة لكن هذه السنة فضلوا التوجه لايت ويرة وتشجيع السياحة المحلية.
و للاشارة، فقد واكبت تاكسي نيوز التساقطات الثلجية بالمنطقة و نقلت معاناة سكان عدد من الدواوير و المجهودات المبدولة من اجل فك العزلة عنهم.
Share Button
2018-02-12 2018-02-12
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

حليمة