بغاو حوار باش يحلو المشاكل… المكتب الجهوي للجامعة الوطنية لموظفي الجماعات الترابية والتدبير المفوض لجهة بني ملال خنيفرة يدين بشدة الاقتطاعات من أجور الموظفين ويستنكر سياسة التضييف على الحريات النقابية

4 يونيو 2024
بغاو حوار باش يحلو المشاكل… المكتب الجهوي للجامعة الوطنية لموظفي الجماعات الترابية والتدبير المفوض لجهة بني ملال خنيفرة يدين بشدة الاقتطاعات من أجور الموظفين ويستنكر سياسة التضييف على الحريات النقابية

‏تاكسي نيوز 

 

أفاد بلاغ للمكتب الجهوي لجهة بني ملال خنيفرة للجامعة الوطنية لموظفي الجماعات الترابية والتدبير المفوض، ان المكتب عقد اجتماعا له بمقر الاتحاد المغربي للشغل ببني ملال يومه السبت 01 يونيو 2024 . وقد خصص هذا الاجتماع لمناقشة وتدارس المشاكل التي تعيشها شغيلة الجماعات الترابية بالجهة و التداول حول وضع جدولة زمنية لتعزيز الهياكل التنظيمية وتقويتها وكذا تجديد مكاتب الفروع الإقليمية والمحلية ، علاوة على استشراف الآفاق النضالية المناسبة والتي تتماشى ومستجدات قرارات الاقتطاع من أجور الموظفين المضربين الصادرة عن بعض رؤساء الجماعات التابعة للجهة مع التفكير في وضع خطة نضالية للتصدي لمثل هذه القرارات التي تستهدف ضرب الحق في الإضراب والإجهاز على الحريات النقابية.

ووقف أعضاء وعضوات المكتب الجهوي، يضيف البلاغ، على المشاكل والأوضاع المزرية والتي تعيشها الشغيلة بمختلف الجماعات الترابية التابعة للنفوذ الترابي لجهة بني ملال خنيفرة ، والمتسمة بالإقصاء والتهميش والتضييق على الحريات النقابية من خلال إصدار قرارات الاقتطاع من أجور المضربين ومحاولة مصادرة الحق في الإضراب وامتناع العديد من رؤساء الجماعات تمكين الموظفين من حقهم في الاستفادة من التعويض عن الساعات الإضافية. ومن تعميم التعويض عن الأشغال الشاقة. ومن تعويض المساعدين الإداريين والمساعدين التقنيين وكل العاملين في مجال الرقمنة.

وفي حالة عدم التجاوب وتحفيز هذه الفئة فإنها ستكون غير ملزمة بالعمل في مجال الرقمنة خاصة وأن المرسوم المتعلق بهذه الفئة لا يتضمن هذه المهام التي يقومون بها والتي ليست من اختصاصاتهم.

وطالبت النقابة إدماج حاملي الشواهد والدبلومات وخريجي مراكز التكوين والكتاب الإداريين في السلاليم المناسبة. والموافقة على الانتقال أو الالتحاق بجماعات أخرى والذي يحرم منه العديد من الموظفين لاسيما منهم المساعدين التقنينيين والإداريين… وتوفير الوسائل والأدوات الضرورية لتحسين ظروف العمل وتجويدها. وتوفير المكيفات الهوائية ، المكاتب ، الكراسي ، تجهيزات الماء الصالح للشرب…)

وقد وقف كذلك المكتب الجهوي على مشكل رفض بعض رؤساء الجماعات والمحاسبين العموميين ، تنفيذ أحكام قضائية نهائية متعلقة بتسوية الوضعية الإدارية والمالية لبعض الموظفين. كما سجل المكتب وقوفه على الأوضاع المتردية والجد مأساوية لعمال التدبير المفوض بسبب تدني الأجور واشتغالهم في ظروف عمل غير صحية وإشراك الممثلين النقابيين في الشق الاجتماعي في صفقات التدبير المفوض…

وبعد استنفاد المناقشة والتداول حول النقط المدرجة في جدول أعمال الاجتماع أعلن المكتب الجهوي، في بلاغه،  مطالبته بفتح حوار جاد ومسؤول مع والي جهة بني ملال – خنيفرة على أرضية الملف المطلبي للشغيلة الجماعية بالجهة . وإشادته بالمعارك البطولية التي تخوضها الشغيلة الجماعية بمختلف الجماعات الترابية التابعة لجهة بني ملال خنيفرة من أجل التصدي لقرارات الاقتطاع من أجور المضربين.  و إدانته المطلقة لقرارات الاقتطاع من أجور المضربين الصادرة عن بعض رؤساء الجماعات الترابية التابعة للجهة واعتبارها قرارات غير قانونية تخالف مقتضيات الدستور المغربي.

وفي الأخير وأمام هذا الوضع القائم والجد متأزم الذي باتت الشغيلة الجماعية تحترق تحت نيرانه بسبب التضييق على الحريات النقابية وتدني الأجور وارتفاع الأسعار فان المكتب الجهوي لجهة بني ملال خنيفرة، يضيف البلاغ، يجدد النداء إلى كافة الشغيلة الجماعية لتوحيد الصفوف وتقويتها و الانخراط الوازن الفعلي والمسؤول في جميع المحطات النضالية القادمة لمواجهة جميع التحديات التي تعيق تحسين الظروف المادية والمعنوية لعموم موظفات وموظفي الجماعات الترابية والتدبير المفوض.

الاخبار العاجلة