جهة بني ملال خنيفرة تُطلق “بنك المشاريع” الخاص بها وتضيف لبنة أخرى لاستراتيجية النهوض بالاستثمار المُنتج بالجهة

30 مايو 2024
جهة بني ملال خنيفرة تُطلق “بنك المشاريع” الخاص بها وتضيف لبنة أخرى لاستراتيجية النهوض بالاستثمار المُنتج بالجهة

تاكسي نيوز// بلاغ 

 

في إطار جهوده المتواصلة والدؤوبة للنهوض بالاستثمار الخاص بالجهة، قام المركز الجهوي للإستثمار لبني ملال – خنيفرة، بتطوير “بنك المشاريع” الخاص بالجهة.

وتهدف هذه المبادرة التي تم تنزيلها بتنسيق مع جميع الفاعلين الجهويين المعنيين، إلى الرفع من جاذبية الجهة وتسريع توطين الاستثمارات المنتجة بها.


و يضم بنك المشاريع أكثر من 200 فرصة استثمار في القطاعات المحورية والواعدة بالجهة مثل الفلاحة الذكية، والصناعات الغذائية، والصناعة، واللوجستيك، والسياحة، والطاقات المتجددة، ومهن المستقبل، وقطاع الخدمات الموجهة للأفراد وللمقاولات.
كما يقدم بنك المشاريع، الذي تم تقديمه خلال اللقاء الإخباري المنظم بتاريخ 30 مايو 2024، معلومات مفصلة عن كل مشروع على حدة، تتمحور حول جدوى المشروع، ومردوديته والتأثير المرتقب على التنمية المحلية. و تمت أيضا صياغة البطائق التقنية للمشاريع بطريقة تسمح بتقديم المعطيات الأولية الضرورية للإلمام بالفرص الإستثمارية، حيث تضم هذه البطاقة : إسم المشروع، والمنتجات الرئيسية والفرعية، والأسواق المستهدفة والمساحة الضرورية واقتراحات حول موقع التوطين بالإضافة إلى المستلزمات والمواد الضرورية لإطلاق واستغلال المشروع.

كما تقدم هذه البطاقات معلومات حول برنامج الاستثمار، والقدرة الإنتاجية التقديرية، وعدد اليد العاملة، وتعطي محاكات تقديرية لنسبة المردودية وفترة استرداد رأس المال.

بالإضافة إلى ذلك فإن البطاقات تعرض معطيات حول جاذبية السوق ومؤهلات الجهة المتعلقة بالنشاط والتدابير التحفيزية الخاصة بالمشروع والمعايير المهنية الضابطة للنشاط.

وبهذا، تُتيح بطاقات المشاريع للمستخدمين الحصول على فكرة أوضح عن المشروع ومؤشرات على الفرص التي يمثلها، تمهيدًا لإجراء الدراسات التفصيلية اللازمة للتأكد من جدواه المالية.

من خلال هذه المبادرة، يؤكد المركز الجهوي للاستثمار في بني ملال – خنيفرة التزامه بتعزيز الاستثمار وخلق فرص الشغل، وتنويع وتطوير الاقتصاد الجهوي، والمساهمة في التنمية المستدامة للجهة، تماشيا مع خارطة الطريق الخاصة بالمراكز التي تم وضعها من طرف وزارة الإستثمار والتقائية وتقييم السياسات العمومية.

كم يُمثل إنشاء بنك المشاريع مبادرة رئيسية من شأنها المساهمة في تعزيز تموقع جهة بني ملال – خنيفرة كقطب اقتصادي جذاب، و هو الهدف المنشود لجميع المتدخلين الجهويين بتنسيق من طرف السيد والي الجهة.

ويهدف بنك المشاريع إلى توجيه المستثمرين نحو مشاريع ذات قيمة مضافة عالية وتعزيز فرص الاستثمار في المشاريع التي تمكن الجهة من الانخراط في مهن المستقبل.

وفي هذا الصدد أكد عادل عزمي، المدير العام بالنيابة للمركز الجهوي للاستثمار في بني ملال – خنيفرة “نتوخى من خلال هذه المبادرة تشجيع الاستثمار في الأنشطة التي من شأنها تعزيز جاذبية الجهة، الشيء الذي تؤكده المكانة التي حظيت بها القطاعات والمهن ذات الأولوية التي يشجعها الميثاق الجديد للإستثمار وكذا المشاريع الهادفة إلى تحسين إطار العيش واندماج السلاسل الإنتاجية من خلال الخدمات الموجهة للأفراد وللمقاولات”، مضيفا “ويهدف بنك المشاريع أيضًا إلى التكيف مع السياق الحالي للإجهاد المائي والاهتمامات البيئية، من خلال توجيه المشاريع نحو الأنشطة التي تندرج في إطار التنمية المستدامة، مع تشجيع الفلاحة الذكية 4.0 والأنشطة الصديقة للبيئة”.

كما ستمكن هذه الأداة الجديدة، الفاعلين الاقتصاديين بجهة بني ملال خنيفرة، من التوفر على رؤية أوضح لاتخاذ التدابير اللازمة لدعم وتشجيع القطاعات التي يتم الترويج لها في هذا المجال.

تجدر الإشارة أن بطاقات المشاريع متوفرة للتحميل على البوابة الإلكترونية للمركز الجهوي للإستثمار : banquedeprojets.coeurdumaroc.ma

الاخبار العاجلة