المبادرة الوطنية باقليم الفقيه بن صالح… استراتيجية غامضة ومشاريع باهتة وتنمية محتشمة!

19 مايو 2024
المبادرة الوطنية باقليم الفقيه بن صالح… استراتيجية غامضة ومشاريع باهتة وتنمية محتشمة!

محمد الأشهب

 

تحتفل المبادرة الوطنية للتنمية البشرية بربوع المملكة بالذكرى 19 لتأسيسها، حيث كان لها تأثير عميق على التنمية المحلية والجهوية والوطنية، على مستوى النهوض بالمشاريع التنموية العامة بالعالمين القروي والحضري أو على مستوى تحسين أوضاع الشباب المغربي من خلال المشاريع المدرة للدخل المتجسدة في التعاونيات والجمعيات والمقاولات الصغرى…

لكن، هذا لا ينطبق على إقليم الفقيه بن صالح، الذي يرى العديد من المتتبعين للشأن المحلي والجهوي، ان مشاريع المبادرة الوطنية فيه تبقى باهتة ولا ترقى لتطلعات الساكنة، و قد لا تفلح في تحقيق النتائج المرجوة منها في تنمية جماعات الإقليم.

فإذا كانت المبادرة الوطنية للتنمية البشرية قد حسنت من مستوى عيش الشباب في عدد من المدن المغربية، فإن هذا الشباب بنفوذ إقليم الفقيه بن صالح رفع من حلمه في تحقيق الهجرة إلى أوروبا في قوارب “الموت” هروبا من البطالة التي يعيشها عددا منهم. وهذه الأحلام لا تتحقق دائما، لتتحول أحيانا إلى فواجع كما وقع مؤخرا…

فالمبادرة الوطنية ليست فقط توزيع دراجات هوائية، ودعم جمعيات اقليمية، و منح مساعدات شهرية أو سنوية، وليست فقط هي مناسبة سنوية للاستهلاك، ولكن المبادرة هي عمل ميداني وواقعي، وهي ان تبادر الجهات المسؤولة عنها بالإقليم في خلق فرص شغل حقيقية للشباب عبر دعم المشاريع الاستثمارية، وأيضا النهوض بأوضاع ساكنة الجماعات القروية والمساهمة في رفع العزلة عنها وتنميتها بما يعود بالنفع على ساكنتها وشبابها وليس فقط على منتخبيها ومسؤوليها…

 

الاخبار العاجلة