مهما كان غادي نقولو شكرا الركراكي شكرا حكيمي شكرا الأسود… راه كبار اللاعبين فالعالم ضيعو ضربات الجزاء ويكفي الانجاز التاريخي ديال المونديال نفرحو به لسنوات ونعطيوهم فرصة يصلحو الاخطاء ونرجعو بقوة للميادين الحياة فيها الخسارة والرباح 

1 فبراير 2024
مهما كان غادي نقولو شكرا الركراكي شكرا حكيمي شكرا الأسود… راه كبار اللاعبين فالعالم ضيعو ضربات الجزاء ويكفي الانجاز التاريخي ديال المونديال نفرحو به لسنوات ونعطيوهم فرصة يصلحو الاخطاء ونرجعو بقوة للميادين الحياة فيها الخسارة والرباح 
العربي مزوني

العربي مزوني

 

بمجرد هزيمة الاسود امام جنوب إفريقيا وتضييع اللاعب حكيمي لضربة جزاء، حتى ثارت الحفيظة ديال عدد كبير من الجماهير المغاربة لي واحد الشريحة واسعة جلدات المدرب الركراكي وطالبت بالرحيل ديالو كاع، ثم الهجوم والسخرية على حكيمي بمجرد انه ضيع ضربة الجزاء.

دبا نهضرو بصراحة، واحد الانسان عندك فالعائلة ديما مفرحك ولكن واحد النهار غلط واش بزربة تنوض تسبو وتعايرو، أو انك خاصك توقف معه وتعطيه فرصة يصلح الأمور. راه هدشي لي وقع للمنتخب لي دخل الفرحة على ملايين المغاربة فالمونديال ديال قطر وسجل انجاز تاريخي ماعمر شي منتخب حققو فتاريخ الكرة المغربية. راه المنتخب ديال 86 حقق الطلوع لثمن المونديال، ولحد الان في كل مناسبة تايعاودو ينقلو لقطات المقابلات، وولاو اللاعبين اسطورات، بحال الزاكي، والتيمومي، وبودربالة، والغريس والحديوي، والبياز. ثم المنتخب لي وصل نهائي كأس إفريقيا فتونس ولي كان ابطالو اللاعبين النيبت، وحجي، وفرتوت، وبصير، والبهجة، ووو. لحد الان كلشي تايذكرهوم.

ولكن هد المنتخب لي وصل لنصف نهائي تاريخي بغينا نهرسوه ونحطموه في أول مناسبة سنحات لينا، فالحقيقة من حقنا نطالبو باصلاح الاخطاء وتصحيح الوضع وترتيب الاوراق، ولكن ماشي معقول نتنمرو على لاعبين كبار فرحونا فالمونديال وهد الفرحة باقا لحد الان وغادي تستمر لسنوات. حكيمي لي ضيع ضربة جزاء ، راه كان ممكن يسجلها ويسالي الماتش بالتعادل ونمشيو لضربات الجزاء ويسجل حكيمي ولكن يضيع سايس او زياش كون كان داخل، ونخسرو المقابلة. أو كان حكيمي يماركي ضربة الجزاء ويجي السيناريو ديال الهدف الثاني ويتماركا ونخرجو خاسرين. اذن الخسارة ربما كانت محسومة سواء بضياع ضربة الجزاء او تسجيل ديالها. لي كاين هو نؤامنو بقدرات هد اللاعبين والمدرب ديالهم ونعطيوهم فرصة فالمناسبات القادمة منها كأس افريقيا لي يتنظم فالمغرب، والمونديال المقبل لي جاي ف 2026 خصوصا ان الفريق باقي فيه لاعبين صغار ، عاد الحمد لله كاينين لاعبين كفاءات مخرجين من اكاديمية محمد السادس ولاعبين فالبطولة، ثم لاعبين واعدين فالبطولات الاوروبية.

فالختام، غادي نقولو شكرا الركراكي شكرا حكيمي شكرا الأسود، راه كبار اللاعبين فالعالم ضيعو ضربات الجزاء ويكفي الانجاز التاريخي ديال المونديال نفرحو به لسنوات ونعطيوهم فرصة يصلحو الاخطاء ونرجعو بقوة للميادين ان شاء الله

الاخبار العاجلة