ماتسمع غا الزيادات!…مندوبية التخطيط تؤكد :” ارتفاع أسعار الزيوت والبيض والمحروقات”=تقرير=

آخر تحديث : الإثنين 22 مارس 2021 - 2:51 مساءً
ماتسمع غا الزيادات!…مندوبية التخطيط تؤكد :” ارتفاع أسعار الزيوت والبيض والمحروقات”=تقرير=

عرفت أسعار عدد من المواد الأساسية ارتفاعات مهمة، وفق ما أكدته مذكرة إخبارية للمندوبية السامية للتخطيط، بشأن تطور الرقم الاستدلالي للأسعار، الخاص بشهر فبراير 2021، وجاء في مقدمة هذه الارتفاعات أسعار الزيوت، والدهنيات، والحليب، والبيض، وكذا المحروقات.

ووفق المذكرة ذاتها فقد نتج هذا الارتفاع عن تزايد الرقم الاستدلالي للمواد غير الغذائية بـ 0.1%، وتراجع الرقم الاستدلالي للمواد الغذائية بـ0.1%؛ في حين همت انخفاضات المواد الغذائية المسجلة ما بين شهري يناير وفبراير 2021 على الخصوص أثمان “الخضر” بـ 1.5% و”السمك وفواكه البحر”، و”اللحوم” بـ1.3% و”السكر والمربى والعسل والشوكولاته والحلويات” بـ0.2%.

وعلى العكس من ذلك، ارتفعت أثمان “الزيوت والدهنيات” بـ 2.4% و”الفواكه” بـ 1.6% و”الحليب والجبن والبيض” بـ0.3%، بينما ارتفعت أثمان المحروقات بـ2.5% في ما يخص المواد غير الغذائية.

وذكرت مذكرة المندوبية أن الرقم الاستدلالي سجل أهم الارتفاعات في أكادير وطنجة والرشيدية بـ 0.3%، وفي وجدة وسطات بـ 0.2%، وفي مراكش وتطوان والحسيمة بـ 0.1%؛ بينما سجلت أهم الانخفاضات في كل من أسفي بـ0.6% والداخلة بـ 0.2% .

وبالمقارنة مع الشهر نفسه من السنة السابقة، سجل الرقم الاستدلالي للأثمان عند الاستهلاك ارتفاعا بـ 0.3% خلال شهر فبراير 2021، وهو ما نتج عنه ارتفاع أثمان المواد غير الغذائية بـ 0.9% وانخفاض أثمان المواد الغذائية بـ0.8% .

وتراوحت نسب التغير للمواد غير الغذائية ما بين انخفاض قدره 0.1% بالنسبة لكل من “الترفيه والثقافة” و”الصحة” و”المواصلات”، وارتفاع قدره 2.5% بالنسبة للنقل.

وخلصت المذكرة إلى أن مؤشر التضخم الأساسي، الذي يستثني المواد ذات الأثمان المحددة والمواد ذات التقلبات العالية، “عرف خلال شهر فبراير 2021 ارتفاعا بـ 0.2% بالمقارنة مع شهر يناير 2021 وبـ 0.6% بالمقارنة مع شهر فبراير2020”.

Share Button
2021-03-22
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

حليمة