نقابة الاتحاد المغربي للشغل تطالب المندوب الإقليمي للصحة ببني ملال بالتدخل لانصاف الأطقم الصحية المكلفة بالتلقيح وتكشف عن تسجيل نوبات انهيار بسبب الإرهاق في العمل

آخر تحديث : الثلاثاء 23 فبراير 2021 - 6:28 مساءً
نقابة الاتحاد المغربي للشغل تطالب المندوب الإقليمي للصحة ببني ملال بالتدخل لانصاف الأطقم الصحية المكلفة بالتلقيح وتكشف عن تسجيل نوبات انهيار بسبب الإرهاق في العمل

تاكسي نيوز 

وجه الاتحاد المغربي للشغل الجامعة الوطنية للصحة المكتب الاقليمي لبني ملال رسالة الى المندوب الاقليمي للصحة ببني ملال ، يطالبه من خلالها للتدخل لانصاف الاطر الصحية المنخرطة في عملية التلقيح بالقصيبة. وفيما يلي نص الطلب كما توصل به الموقع :

توصل المكتب الاقليمي للجامعة الوطنية للصحة المنضوي تحت لواء الاتحاد المغربي للشغل ببني ملال بمراسلة تتضمن طلب مؤازرة من الاطر الصحية العاملة بمركز التلقيح بالقصيبة، مفادها. انه في هذه الظروف الصحية المضطربة التي تعيشها بلادنا يعاني الفريق المسؤول عن الحملة الوطنية للتلقيح ضد كوفيد 19 المستجد بالمركز الحضري المستوى الثاني بالقصيبة من عدة مشاكل، تعيق سير العمل العادي بهذا المركز.

فرغم انخراطهم في هذه الحملة بكل روح وطنية وبكل مسؤولية وبرغبة كبيرة في انجاحها وذلك منذ التاسع والعشرين من شهر يناير المنصرم الى حدود الآن.الا انهم لم يتلقوا الدعم والاهتمام المستحق ولم تتدخل الادارة لحل مشاكلهم وفي مقدمتها، النقص العددي في الموارد البشرية، حيث انهم أربعة موظفين لكثافة سكانية تزيد عن 15 ألف نسمة، اثنان منهما مكلفان بالتسجيل على اللوحة الالكترونية وآخران مكلفان بالتلقيح. وانهم لا يستطيعون مواصلة العمل بهذه الوثيرة للتزايد الكبير لعدد المستفيدين من التلقيح كل يوم، مما يفرض عليهم الاشتغال يوميا من الثامنة والنصف صباحا الى الخامسة مساءا، على الاقل، بشكل مستمر طيلة الأسبوع. مما عرضهم للارهاق والانهاك ادى الى تسجيل نوبات انهيار اثناء فترات العمل. فضلا عن الاكراهات العائلية للامهات بسبب الغياب المستمر عن بيوتهن وأبنائهن طيلة النهار وطيلة الاسبوع.

كما ان المعنيون بالامر لا يستفيدون من وجبات التغذية المخصصة للاطر الصحية ولا مقابلها مما يعتبر حيفا اضافيا في حقهم.

وبناء عليه، ندعوكم للتدخل العاجل لانصاف المعنيين بالامر وتمتيعهم بالتحفيزات المستحقة وتوفير ظروف العمل المناسبة في مركز التلقيح القصيبة.

Share Button
2021-02-23
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

حليمة