وبزاف على غلا هذا… فيروس الأسعار الصاروخية للخضر والفواكه ينضاف إلى فيروس كورونا ويستنزف جيوب المواطنين ببني ملال والفقيه بن صالح ومطالبة الخطيب والقرناشي بإيفاد لجن المُراقبة! 

آخر تحديث : الجمعة 6 نوفمبر 2020 - 7:06 مساءً
وبزاف على غلا هذا… فيروس الأسعار الصاروخية للخضر والفواكه ينضاف إلى فيروس كورونا ويستنزف جيوب المواطنين ببني ملال والفقيه بن صالح ومطالبة الخطيب والقرناشي بإيفاد لجن المُراقبة! 

جمال مايس

اشتكى العديد من المواطنين ببني ملال والفقيه بن صالح من “فيروس” الارتفاع الكبير في اسعار الخضر التي اصبحت لا تقل عن 6 دراهم للكيلوغرام الواحد ، وكذا الفواكه التي لا يقل ثمنها عن 10 دراهم ، وهو ما يستنزف جيوب الساكنة ، ويزيد من مُعاناتهم ، لاسيما في ظل الأزمة الخانقة التي تسببت فيها جائحة كورونا ، وكذا الحجر الصحي الشامل السابق الذي لاتزال تبعاته تلاحق المواطنين لحدود الآن ، من تراكم فواتير الماء والكهرباء وغلائهما ، والضرائب ، بالإضافة إلى بعض الحرف التي لاتزال مُعلقة لحدود الآن كالأفراح والأعراس ، والفنانين والنكافات والنوادل وكراء السيارات ، والحمامات التي تعرف مقاطعة كبيرة للزبناء خوفا من العدوى بالفيروس القاتل.
وطالب عدد من المواطنين من السلطات وعلى رأسها والي الجهة وعامل الفقيه بن صالح، بإيفاد لجن مختلطة ، من أجل مراقبة أسواق الجملة والأسواق الأسبوعية ، التي يقول بائعوا الخضر والفواكه ان الاثمنة مرتفعة هناك ، والصندوق الواحد زاد ب100 درهم ، وهو ما يضطر معه الباعة بالتقسيط إلى بيع الخضر والفواكه بأثمنة مرتفعة ، مع العلم ان هامش الربح يبقى قليلا عندهم بسبب غلاء هذه السلع في اسواق الجملة.
هذا وسبق لأحد البرلمانيين أن طرح سؤالا حول الارتفاع الصاروخي لاسعار الخضر والفواكه والمواد الأساسية ، لكن لا حياة لمن تنادي ، ويبدوا ان المواطن البسيط كُتب عليه تحمل كل هاته الأعباء وكل هاته الأسعار الفاحشة في غياب لأي مراقبة او تحديد للأثمنة من طرف السلطات المحلية.
Share Button
2020-11-06 2020-11-06
أترك تعليقك
1 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

حليمة