الوالي محمد دردوري يستقبل نادي الصحافة لجهة بني ملال وخنيفرة

آخر تحديث : الخميس 29 ديسمبر 2016 - 3:16 صباحًا
الوالي محمد دردوري  يستقبل نادي الصحافة لجهة بني ملال وخنيفرة

تاكسي نيوز / تقرير النادي 

في إطار انفتاحه على الصحافة الجهوية ودعمه للمبادرات الإيجابية وتجسير سبل التواصل بين الجسم الصحفي وولاية جهة بني ملال خنيفرة، دعما للتنمية المحلية التي تقتضي إشراك كافة الفعاليات بالجهة، استقبل والي الجهة محمد دردوري مساء يوم الأربعاء الجاري بمقر الولاية أعضاء نادي الصحافة لجهة بني ملال خنيفرة لمناقشة مجموعة من القضايا التي تهم تنتمية المدينة واستعراض المشاكل التي يعانيها قطاع الصحافة بالجهة أملا في إيجاد الحلول الممكنة التي تسمح للعاملين في المجال للاشتغال في ظروف جيدة، فضلا عن استعراض بعض الحلول الممكنة التي تعيد لمراسلي وصحفي الجهة مكانتهم بعد أن شابت الجسم الصحفي ممارسات وسلوكات أضرت بجهود رواد أرسوا الدعائم الأولى لصحافة حرة ونزيهة، لكن بعض الممارسات التي تبدر عن بعض المنتمين إلى القطاع اقتضت تدارك الأمر لوقف النزيف قبل أن يستفحل الداء في ظل وجود فراغ وأجهزة تنظيمية تبادر وتأخذ على عاتقها تنظيم القطاع وتجويده بعيدا عن الممارسات المنافية لأخلاقيات المهنة.

وعبر الوالي عن ارتياحه ا للقائه أعضاء النادي الذين كان استقبل معظمهم منذ سنوات في المرحلة التأسيسية الأولى للنادي، معتبرا الصحافة الجادة شريكا أساسيا وفعالا للنهوض بأسباب التنمية المحلية التي تشهد وتيرة مطردة، أفرزت مشاريع كبرى أهلت مدينة بني ملال لتتحول إلى قطب تنموي ما بوأها لتكون عاصمة للجهة (المطار، الطريق السيار، الأكربول…)

ورغم بعض المعيقات التدبيرية التي تحتاج مزيدا من العمل والتفكير في موارد إضافية لتلعب المدينة دورها الريادي، أكد الوالي أن المستقبل سيكون أفضل بتظافر جهود كل الفعاليات والمتدخلين فضلا عن الحكامة الجيدة.

وتطرق أعضاء النادي إلى مشاكل قطاع الصحافة الذي بات يحتاج إلى مبادرات حقيقية لتصحيح مساره واحتضان كل المبادرات الإيجابية التي تطور أداء كل العاملين والمنتسبين إلى مهنة الصحافة، مشيرين أن حرمان الجمعيات الجادة من الدعم العمومي التي تخصصه المجالس المنتخبة سيحول دون تنفيذ البرامج المسطرة للجمعيات الفاعلة ما يقتضي توفير موارد مالية لتنفيذها.

واستغرب الأعضاء المتدخلون حرمان نادي الصحافة لجهة بني ملال خنيفرة من الدعم العمومي الذي خصصه المجلس الإقليمي لبني ملال بدعوى أنه جمعية “ذات دخل” ما يؤكد أن اللجنة التي سهرت على توزع “الدعم” والتي قدمت بسخاء مبالغ مالية لجمعية مقربة كان يحكمها هاجس آخر غير الإنصاف وتكافؤ الفرص بين جميع الجمعيات بالمدينة.

واستعرض المتدخلون قائمة من الأنشطة التي نظمها النادي والتي تجاوزت أكثر من 22 نشاطا جادا (لقاءات ثقافية واجتماعية وفلسفية وخيرية وتكوينية لفائدة الجسم الصحفي) على امتداد عقد من الزمن، وبإمكانيات ذاتية لأعضاء النادي ما استحسنه الوالي الذي عبر عن استعداده  الكامل لإنجاح كل  المبادرات الإيجابية التي تهدف إلى تنمية المدينة وتأهيلها في كل المجالات

Share Button
2016-12-29 2016-12-29
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

حليمة