جدل واسع بعد فرض اقتلاع الشمندر بالطريقة الميكانيكية وفلاحون بين سندان “الجَفَاف والفقر” ومِطرقة “مَكْنَنَة معمل السكر “

آخر تحديث : الثلاثاء 19 مايو 2020 - 6:45 مساءً
جدل واسع بعد فرض اقتلاع الشمندر بالطريقة الميكانيكية وفلاحون بين سندان “الجَفَاف والفقر” ومِطرقة “مَكْنَنَة معمل السكر “

تاكسي نيوز / حد بوموسى

هي صرخة مبحوحة مخلوطة بمشاعر تكسوها الحگرة ، هنا أحد بوموسى ، هنا الفلاح العاجز أمام فرض المكننة ، فرض اقتلاع الشمندر بالطريقة الميكانيكية عوض القلع اليدوي. في السنوات الماضية كان للفلاح الإختيار بين الإقتلاع اليدوي و الإقتلاع الألي ، لكن في هذه السنة تغير الوضع ، إذ فرض على الفلاح الموساوي قلع الشمندر بالألة كيف ما كان الفلاح صغيرا أو كبيرا ، الشيء الذي خلق استياء بين فلاحي المنطقة. وفي حوار قصير مع أحد الفلاحين ، أفاد أن عملية قلع الشمندر باليد العاملة تتيح للمنتج الاحتفاظ بأوراق الشمندر القابلة للإستعمال كعلف للماشية عكس عملية القلع الممكنن . و أضاف الفلاح أنه في حالة ما إذا أراد بيع هكتار واحد من ورق الشمندر سيبيعه بحوالي 1600 درهم ، هاد العام لي كاين الجفاف خاص لي يعاونا ماشي لي يزيد علينا ..يضيف الفلاح ومراعاة للظروف الحالية ( الجفاف+كورونا…) يطالب الفلاح الموساوي من الجهات المعنية التدخل لوقف هذا القرار الذي  وصفوه بالجائر علما أن العقد الأصل تشير إلى أن طريقة القلع اختيارية بين القلع اليدوي والقلع الآلي .وهنا لا بد من التساؤل عن موقع جمعية منتجي الشمندر وكذلك الغرفة الجهوية للفلاحة ، هل هما مع الفلاح أم مع الشركة المصنعة ؟

Share Button
2020-05-19
أترك تعليقك
1 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

حليمة