بالفيديو… اسدال الستار على المهرجان السنوي الثامن للتبوريدة بفم العنصر  وتاكسي نيوز تنقل أجواء شعبية وتقليدية والدرك الملكي يُشدد الخناق على أصحاب الدراجات النارية 

آخر تحديث : الثلاثاء 4 فبراير 2020 - 3:37 مساءً
بالفيديو… اسدال الستار على المهرجان السنوي الثامن للتبوريدة بفم العنصر  وتاكسي نيوز تنقل أجواء شعبية وتقليدية والدرك الملكي يُشدد الخناق على أصحاب الدراجات النارية 

فريكس المصطفى / تاكسي نيوز

أسدل الستار يوم الأحد 2 فبراير 2020، على الدورة الثامنة لمهرجان التبوريدة السنوي بحلبة سوق فم العنصر بجماعة فم العنصر التابعة لإقليم بني ملال، والذي نظمته جمعية شباب فم العنصر للتبوريدة وتربية الخيول تحت شعار”الفروسية التقليدية محبة وتسامح ”.

وقد عرفت هذه الدورة الممتدة لأربعة أيام، مشاركة 17 سربة، ضمت أزيد من 215 فرسا وفارسا، ينحدرون من مناطق متفرقة كالقصيبة،تاكزيرت،إغرم لعلام،،الزواير….،وامتازت دورة هذا المهرجان، بعروض في الفروسية التقليدية التي أمتعت الجمهور الغفير المتعطش لهذا الفن التراثي، حيث إن عروض التبوريدة التي قدمتها السربات المشاركة، تميزت بالدقة في الأداء والطلقة الموحدة، ولقيت تفاعلا كبيرا من طرف الجمهور الغفير الذي حج الى هذا الموسم، حيث كان الحضور متميزا فاق كل التوقعات، فبالإضافة الى سكان المنطقة، حجت جماهير غفيرة من الجماعات والمدن المجاورة لمنطقة فم العنصر والجماعات المجاورة.

وفي كلمة لمحمد الزوهري أمين المال الجمعية المنظمة للمهرجان، نوه فيها بالمكتب المسير لجمعية شباب فم العنصر للتبوريدة وتربية الخيول ، كما أشاد بجمعيات التبوريدة المشاركة والمنظمين وباقي المساهمين،و قال إن الهدف من تنظيم المهرجان هو إحياء التراث و رد الاعتبار للرياضات التقليدية القديمة وتحفيز الشباب على ممارسة فن التبوريدة وخلق الفرجة والمتعة للعائلات وزوارالمهرجان.

كما صرح المتحدث، أن هذا المهرجان أصبح سنة سنوية، وأنه قد حقق جميع أهدافه وأهمها المساهمة في التعريف بالمنطقة وبمؤهلاتها الفنية والثقافية ثم السياحية والفلاحية، بالإضافة الى أنه مناسبة لخلق  فضاءات للترفيه وأخرى للرواج التجاري، حيث عرف هذا الموسم حركة تجارية طيلة أيام المهرجان،وأضاف من جهته أن المهرجان قد نجح بكل المقاييس،وهذا راجع الى المجهودات الجبارة التي قامت بها الجمعية، وبعض أفراد الساكنة الغيورين عن المنطقة، حيث تحمل أعضاء الجمعية المنظمة تكاليف جميع مصاريف المهرجان،وذلك في غياب أي دعم من الجهات القائمة على الشأن المحلي بالمنطقة.

وأضافت مصادر محلية أن التنظيم كان محكما و جيدا ، حيث لم تسجل أية حالة انفلات أو فوضى، ولم تحدث فيه اصابات خطيرة في صفوف الفرسان المشاركين،حيث مرت أيام المهرجان في جو هادئة، بفضل دور رجال الدرك الملكي التابعين لسرية بني ملال من ضمنهم القائد الجهوي للدرك الملكي ببني ملال الذي شوهد يتجول بسيارته السوداء  ،وكذا قائد سرية درك بني ملال، ورجال القوات المساعدة، ثم عناصر الوقاية المدنية و قائد المنطقة وأعوانه،والغيورين عن المنطقة واللجنة التنظيمية،كما نوه أعضاء الجمعية وساكنة فم العنصر بالدور الطلائعي والمحمود الذي قام به قائد مركز درك فرياطة وعناصره إثر تواجدهم الدائم طيلة أيام المهرجان بكل الطرق والممرات والاتجاهات المتواجدة بمحيط مكان تنظيم المهرجان،من أجل السهر على أمن وسلامة الساكنة والوافدين على المنطقة من كل الجهات، ومحاربتهم لأصحاب الدراجات النارية الذين يريد بعضهم تحويل الشارع لحلبة سباق حيث كان الدرك لهم بالمرصاد وهو ما استحسنته الساكنة.

وعبرت كذلك الجمعية عن شكرها وامتنانها لطبيب المركز الصحي بفم العنصر من خلال حضوره وتواجده بمكان المهرجان لتقديم الإسعافات الضرورية للمشاركين في احتفالات المهرجان.

تاكسي نيوز قامت بجولة بالموسم ونقلت للقراء جزء من المشاهد الشعبية التقليدية ممزوجة بالبساطة والتواضع والتراث المحلي من حلويات وملابس ومأكولات وإسفنج ووو..

فيديو من تصوير :حميد الخلوقي

Share Button
2020-02-04 2020-02-04
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

تاكسي نيوز