عاجل ومثير جدا …الشيخ القباج يقصف مزوار دفاعا عن بن كيران :هل تشجع وزارة الخارجية المغربية الجرائم الروسية؟؟!!

آخر تحديث : الأربعاء 7 ديسمبر 2016 - 1:24 صباحًا
عاجل ومثير جدا …الشيخ القباج يقصف مزوار دفاعا عن بن كيران :هل تشجع وزارة الخارجية المغربية الجرائم الروسية؟؟!!

تاكسي نيوز / جمال .م

في تدوينة جد مثيرة ، نشرها الشيخ السلفي القباج على حسابه الرسمي الفيسبوكي ،قصف فيها بمدفعيته الثقيلة الوزير مزوار ،بسبب البلاغ الذي أصدرته وزارة الخارجية بخصوص تصريحات بن كيران حول التدخل الروسي في سوريا .

واستهل الشيخ كلامه ب:”لا يسعني بصفتي مواطنا مغربيا مهتما بقضايا أمته إلا أن أسجل استغرابي ودهشتي من قول وزارة خارجية بلدي في بلاغها الأخير: “تحترم المملكة المغربية دور وعمل فيدرالية روسيا بخصوص الملف السوري”!! مع أن العالم كله يعلم بأن روسيا لم تقم بأي عمل أو دور في هذا الملف؛ سوى أدوار وأعمال التخريب والتدمير والإرهاب الفظيع، وعرقلة كل بادرة تساعد على تخفيف معاناة الشعب السوري؛ وآخر برهان: الفيتو الروسي الصيني لإجهاض هدنة الأسبوع .. ”

واستطرد الشيخ القباج قائلا :”تلك الجملة من البلاغ لا تشرف بلدي ولا تمثل موقف شعبه الذي يجمع على استنكار الجرائم الروسية؛ وهو ما عبر عن بعضه السيد عبد الإله بن كيران الذي صدر البلاغ ردا عليه مع الأسف الشديد ..”

واختتم القباج :”إنني أدرك جيدا بأن السياسة فيها شيء اسمه الديبلوماسية التي قد تلزم السياسي بالتعامل مع من يختلف معه .. لكن لا أظن أن من الديبلوماسية المطلوبة من السياسي: التصريح الواضح بتشجيع الإرهاب وجرائم الحرب؟!”.

متتبعون ونشطاء اعتبروا أن القباج ناب عن رئيس الحكومة عبد الاه بن كيران ونشر هذا الرد الملغوم ،الذي يحمل في طياته الكثير من التساؤلات ، ويسير عكس توجهات الديبلوماسية المغربية!!

فيسبوكي علق على تدوينة القباج قائلا :” الدولة عارفة اش كادير ،دكشي علاش قطعات على القباج يشارك في الانتخابات ، حيك بمثل هاد التصريحات تايضرب جميع جهود الدبلوماسية الخارجية للمغرب واللي تايقودها الملك “.

screenshot_2016-12-06-21-55-30-1
Share Button
2016-12-07
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

حليمة