تقرير شامل عن زيارة أمزازي وزير التعليم لجهة بني ملال خنيفرة وإطلاق مشاريع كبرى للنهوض بالعرض التعليمي بالجهة وتدشين مؤسسات بخنيفرة وأزيلال والفقيه بن صالح  -صور+فيديو-

آخر تحديث : الإثنين 30 سبتمبر 2019 - 6:25 مساءً
تقرير شامل عن زيارة أمزازي وزير التعليم لجهة بني ملال خنيفرة وإطلاق مشاريع كبرى للنهوض بالعرض التعليمي بالجهة وتدشين مؤسسات بخنيفرة وأزيلال والفقيه بن صالح  -صور+فيديو-
تاكسي نيوز // خاص

قام سعيد أمزازي، وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، بزيارة لجهة بني ملال خنيفرة يوم الخميس والجمعة  26 و27 شتنبر 2019، تتبع مجموعة من الأوراش المنجزة بقطاع التعليم وتتعلق ببرامج توسيع المدارس الجماعاتية، وتعميم وتطوير التعليم الأولي، وتعزيز برامج الدعم الاجتماعي، وإقرار نظام ناجع ونشيط للتوجيه المدرسي والمهني، وتعزيز التحكم في اللغات الأجنبية.

وخلال زيارته التي ابتداها من خنيفرة يوم الخميس ، زار وزير التعليم رفقة عامل الإقليم ومدير الأكاديمية ومدير التعليم ومنتخبون ، المدرسة الجماعاتية موحى أحمو أجذير، التي افتتحت أبوابها برسم الموسم الدراسي الحالي 2020-2019، والتي تضم  6 قاعات دراسية، وقاعة الإعلاميات، وقاعة المطالعة، وملعب رياضي، ومطعم، وداخلية تبلغ طاقتها الاستيعابية 80 سريرا، ومرافق صحية. ويتابع دراسته بهذه المؤسسة 98 متعلمة ومتعلما، ويستفيد من خدمة الإيواء والإطعام بالداخلية 58 مستفيدة ومستفيد، من بينهم من 29 من الإناث.

عشية نفس اليوم توجه أمزازي ، إلى إقليم أزيلال وتفقد رفقة عامل الإقليم ورئيس الجهة ورئيس المجلس الاقليمي ومدير الأكاديمية ومدير التعليم ومنتخبون ، ثانوية ايت امحمد الإعدادية ، وهو المشروع الذي تمت برمجته سنة 2017 بتمويل من الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة بني ملال خنيفرة، بغلاف مالي قدره 8.880.469 درهم على مساحة تبلغ  10860 متر مربع منها 1031 متر مربع مبنية، وتضم 6 حجرات للتعليم العام و4 حجرات للجناح العلمي، بالإضافة الى ملعب لكرة اليد، وملعب كرة السلة و07 مرافق صحية للذكور منها مرفق واحد لذوي الاحتياجات الخاصة، و7 مرافق صحية للإناث منها مرفق واحد لذوات الاحتياجات الخاصة.

وأعلن وزير التعليم رفقة رئيس جامعة السلطان مولاي سليمان ورئيس الجهة وعامل أزيلال عن افتتاح نواة جامعية بأزيلال وهو الخبر الذي استقبله الطلبة بالمدينة بارتياح حيث سيخفف عليهم عناء التنقل الى بني ملال ومراكش لمتابعة دراستهم الجامعية.

وبعد خنيفرة وأزيلال، في يوم الجمعة 27 شتنبر 2019 – قام  أمزازي رفقة والي جهة بني ملال -خنيفرة ورئيس الجهة ورئيس المجلس الاقليمي ورئيس جماعة بني ملال وشخصيات مدنية وعسكرية ، بزيارة لمدرسة الصومعة ببني ملال وسيدي جابر حيث تم الاطلاع على معطيات الدخول المدرسي 2020- 2019 بجهة بني ملال – خنيفرة وتوزيع محافظ مدرسية على أطفال التعليم الأولي والقيام بجولة تفقدية لبعض الأقسام وفضاءات المؤسسة.

وعقد أمزازي وزير التعليم في نفس اليوم اللقاء التواصلي بأكاديمية بني ملال لتسليط الضوء على مقتضيات القانون الإطار رقم 51.17 الذي دخل حيز التنفيذ منذ نشره بالجريدة الرسمية بتاريخ 19 غشت 2019.

و تم بعد زوال الجمعة أيضا بمقر ولاية جهة بني ملال خنيفرة توقيع اتفاقية شراكة ثلاثية، تجمع بين ولاية جهة بني ملال خنيفرة، ومجلس الجهة، والأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة بني ملال خنيفرة، في شأن تنفيذ برنامج العمل المتوسط المدى للارتقاء بالعرض التربوي بجهة بني ملال خنيفرة. وتهدف هذه الاتفاقية إلى وضع إطار للشراكة والتعاون من أجل الارتقاء بالتعليم الأولي، وتوسيع العرض التربوي بالجهة، بإحداث مدارس جماعاتية، وداخليات، ومطاعم مدرسية، ومؤسسات تعليمية، وتعويض الحجرات من المفكك، والنهوض بالنقل المدرسي، وذلك من أجل تطوير المؤشرات النوعية للمنظومة التربوية بالجهة. وتقدر الكلفة الإجمالية لهذه الاتفاقية بمليار و784 مليون درهم، حيث ستخصص الجهة مبلغ 584 مليون درهم، لإحداث المدارس الجماعاتية، والمطاعم المدرسية، والداخليات، واقتناء حافلات النقل المدرسي. فيما تخصص الأكاديمية مبلغ مليار و200 مليون درهم لإحداث حجرات التعليم الأولي، ومؤسسات تعليمية بالأسلاك الثلاثة، وتعويض البناء المفكك، وبناء الأسوار والمرافق الصحية بالمؤسسات التعليمية بالجهة.

وستتكلف الوكالة الجهوية لتنفيذ المشاريع باتخاذ جميع الإجراءات، والتدابير المرتبطة بإعداد الدراسات، ودفاتر التحملات، وإبرام الصفقات، وتتبع تنفيذها. وهو ما سيمكن جهة بني ملال خنيفرة من توسيع العرض التربوي ب 22 مدرسة جماعاتية، و17 داخلية، و266 مطعم ابتدائي، و24 مطعم إعدادي، و423 حافلة للنقل المدرسي، و12 مدرسة ابتدائية، و12 ثانوية إعدادية، و10 ثانويات تأهيلية، وتوسيع 811 مؤسسة قائمة، وتعويض 1800 حجرة مبنية بالمفكك، وبناء 850 حجرة للتعليم الأولي،وتعكس هذه الاتفاقية مجهودات ولاية جهة بني ملال خنيفرة، ومجلس الجهة  لدعم التمدرس بهذه الجهة، من خلال الانخراط الفعال في تقديم الدعم للأكاديمية لرفع التحديات وتحسين ظروف التمدرس سيما في المناطق الجبلية، من أجل تحقيق مبدأ تكافؤ الفرص بين المتعلمات والمتعلمين، وتجويد العرض المدرسي وتأهيل فضاءات المؤسسات التعليمية، ومحاربة الهدر المدرسي.

وفي عشية  الجمعة 27 شتنبر قام أمزازي بزيارة المعهد المتخصص في الصناعات الغذائية وزراعة الزيتون ببني ملال. حيث يعتبر معهدا للتكوين المهني من الجيل الجديد، جاء لتلبية حاجيات الجهة من اليد العاملة المؤهلة في هذا المجال.

واختتم وزير التعليم زيارته لجهة بني ملال خنيفرة بزيارة الفقيه بن صالح ، برفقة والي الجهة وعامل الاقليم ورئيس الجهة ورئيس جامعة السلطان مولاي سليمان ورئيس جماعة الفقيه بن صالح ،ودشن المدرسة العليا للتكنولوجيا بإقليم الفقيه بن صالح والتي استقبلت  في بداية سنتها الاولى 120 طالب وطالبة وستكون قيمة مضافة للتعليم العالي بالمدينة والجهة ككل.

Share Button
2019-09-30
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

تاكسي نيوز