الفلاحون بجهة بنى ملال خنيفرة فى لقاء تواصلي حول العمل على تقليص انبعاثات الكربون

آخر تحديث : الأربعاء 30 نوفمبر 2016 - 10:41 مساءً
الفلاحون بجهة بنى ملال خنيفرة فى لقاء تواصلي حول العمل على تقليص انبعاثات الكربون

لكبير المولوع

نظمت مجموعة كوسومار لقاءا تواصليا حول العمل من اجل تقليص انبعاثات الكربون بحضور اعضاء من  الغرفة الجهوية للفلاحة بني ملال خنيفرة و جمعية منتجي الشمندر السكري لتادلة و فلاحين و منتخبين و مسؤولين عن مجموعة كوسومار على المستوى المركزي  و رؤساء الاقسام  من اجل حصيلة الموسم الشمندري لسنة 2016 على مستوى وحدة الانتاج باولاد عياد بالفقيه بن صالح

المشاركون فى اليوم الحوا على العمل من أجل تقليص انبعاث الكربون، وتكييف السلسلة السكرية الصناعية المغربية والمنظومة الاقتصادية السكرية مع التغيرات المناخية، وعلى ضرورة عمل الجميع من أجل تحسين مستوى التحكم في الانبعاثات الغازية.

وقا ل حسن منير المدير العام المنتدب لشركة كوسومار إن الاهتمام بالتغيرات المناخية لم يعد يقتصر على الحكومات، بل يهم القطاع الخاص والمجتمع المدني وكافة المتدخلين المعنيين بالأمر.

وأضاف أن “المغرب انخرط في إستراتيجية تقوم على التقليص من مستوى اعتماده على المصادر الكلاسيكية للطاقة، وأطلق مشاريع كبرى في مجال الطاقات المتجددة ستمكنه من بلوغ مستوى 52 في المائة على صعيد الطاقة الكهربائية، التي تنتج بواسطة تكنولوجيا الطاقات الشمسية والريحية”.

وأوضح منير حسن أن الشركة الصناعية كوسومار حرصت في السنوات الأخيرة على تركيز استثماراتها في مجال تقليص مستوى الانبعاثات الغازية الناجمة عن نشاطها الصناعي”.

وأضاف المدير المكلف بالمجال البيئى بالشركة رزوق  أن “جميع الاستثمارات الهيكلية التي قامت بها المجموعة في المجالين الفلاحي والصناعي مكنت من تقليص بصمة الكربون ما بين سنتي 2005 و2015 بما يفوق 43 في المائة، إذ بلغت بصمة الكربون في متم 2015 نحو 0.5 كيلوغرامات من انبعاثات ثاني أوكسيد الكربون عن كل كيلوغرام من السكر”.

وأوضح المتحدث ذاته أن “النباتات السكرية تمكن من امتصاص 0.7 كيلوغرامات من الكربون عن كل كيلوغرام واحد من السكر المنتج، ما ينعكس إيجابيا على البيئة”، مضيفا أن “انبعاثات السلسلة بلغت 747000 طن من الكربون سنة 2015، ما يمثل 0.7 في المائة من مجموع انبعاثات المملكة من ثاني أوكسيد الكربون”.

ويؤكد عبدالرحيم الحسنى مدير وحدة سوطا باولاد عياد اقليم الفقيه بن صالح  أنه تمت تعبئة استثمارات ضخمة بمجموع الوحدات الإنتاجية من أجل اقتصاد وإعادة تدوير الماء الصناعي، إذ تم إنشاء عدة محطات لمعالجة المياه العادمة، ما مكن من تحقيق اقتصاد ملحوظ للمياه المستعملة.

وتقول المهندسة الفلاحية نعيمة بوش إنه على صعيد النشاط الفلاحي تم اتخاذ عدة تدابير لمواكبة الفلاحين من أجل وضع نظم للاقتصاد في استعمال مياه السقي، مكنت من اقتصاد دائم للماء يقدر بـ4 ملايين متر مكعب في السنة على مستوى معامل المجموعة.

وفي ما يخص الجانب الطاقي، أوضح المتحدثون في الملتقى المذكور أنه تم إدخال تحسينات على مستوى المعامل بغية تقليص استهلاك الطاقة الأحفورية، والتي مكنت من تقليص انبعاثات ثاني أوكسيد الكربون بحوالي 30 ألف طن سنويا.

و كان اللقاء التواصلي مناسبة ايضا لتكريم ثمانية منتجين للشمندر السكري بالجهة تراوح انتاجهم من مادة السكر ما بين 19 طنا  و 22 طنا  في الهكتار الواحد كما تم عرض شهادة الجودة للنجاعة الطاقية  ايزو 50001 و  شهادة ايزو 14001 تثمينا للمجهودات المبذولة من لدن المجموعة في مجال احترام البيئة .

Share Button
2016-11-30 2016-11-30
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

حليمة