تزامنا مع كوب 22 ..دعوات الى محاربة القنص العشوائي والتحذير من استنزاف الثروة الحيوانية والمجال الغابوي

آخر تحديث : الخميس 10 نوفمبر 2016 - 12:22 صباحًا
تزامنا مع كوب 22 ..دعوات الى محاربة  القنص العشوائي والتحذير من استنزاف الثروة الحيوانية والمجال الغابوي

عبد العزيز المولوع

يعيش المجال الغابوي باقليم ازيلال على إيقاع وضع بيئي متدهور، حيث لم يتبق من المناظر الطبيعية البديعة، التي كانت تتميز بها المنطقة إلا ذكريات ممزوجة بالأسى والحسرة على ماض جميل ولى. بعض أبناء الاقليم يتأسفون على ما تعرضت له الحيوانات العاشبة والطيور من إبادة برصاص القناصة، حيث كانت تشكل أسرابها خطوطا مستقيمة ودائرية في السماء أثناء العودة إلى أوكارها. بعض هيئات المجتمع المدني وجمعيات تعنى بحماية البيئة، أكدوا لـ« الجريدة » عن مدى استيائهم وتذمرهم مما آلت إليه أوضاع المجال الطبيعي. وفي هذا الصدد اكد زايد خربوش عضو جمعية تثريت للتنمية والسياحة والثقافة ببني عياط ,انه مع  بداية كل موسم القنص يتوافد على المنطقة عدد كبير من القناصين من مختلف المناطق المجاورة ,والمثير للجدل ان بعض هؤلاء يشرع في اطلاق الرصاص قرب منازل الساكنة بعدد من الدواوير, مما يشكل خطرا على المواطنين اضافة الى ان غالبية القناصين يبحثون فقط عن الطرائد بدون التفكير في المحافظة على المجال البيئي او الانخراط في تشجيع الوحيش, واضاف ان الطيور التي تزخر بها المنطقة خصوصا الحجل بعدما كان اسرابا تراجع عدده بنسبة كثيرة مما يهدد الثروة الحيوانية و يستدعي تشديد المراقبة من طرف مسؤولي المياه والغابات . وشدد على  ضرورة تفعيل القوانين والتشريعات البيئية الخاصة بمنع الصيد الجائر لحماية الحيوانات والطيور البرية وتفعيل دور جمعيات الصيد المعتمدة في التوعية البيئية للصيادين والمواطنين حول موضوع عمليات الصيد الجائر وتثقيف الصيادين بأنواع الحيوانات المسموح بصيدها من غيرها”.

وأكدت مصادر محلية أن القنص العشوائي لا يتوقف عند هذا الحد، بل امتدت عملية الإبادة، التي يتعرض الوحيش والطيور الى غارات للقنص تحت جنح الظلام من طرف مجموعة من القناصة، يعتمدون على سيارات ذات الدفع الرباعي  ، ويستعملون الأضواء الكاشفة والشباك، لصيد طيور الحجل والارانب. وتشير بعض المصادر أن المنطقة تشهد القنص العشوائي والرعي الجائر وسرقة الخشب،واستفحال معامل الفحم الخشبي داخل الغابة , بالرغم من أن المنطقة تتوفر على  مكلف بالقنص، تحت أمرته فرقة من الحرس الغابوي دورها التبليغ عن المخالفات أثناء ضبطها .

واطلقت فعاليات جمعوية دعوات لمندوبية المياه والغابات بازيلال بالعمل على محاربة الظاهرة ومراقبة المنطقة والمجال الغابوي وحمايته من التدمير ، لاسيما وأن المغرب ينظم أقوى تظاهرة عالمية بيئية بمراكش كوب 22.

Share Button
2016-11-10 2016-11-10
أترك تعليقك
1 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

حليمة