شاعلة وبعد الاساتذة… الممرضون والممرضات خريجو المعاهد يطلقون هاشتاغ قاصح ضد نظام التعاقد ويكتبون: “الدكالي الصحة ليست للبيع”

آخر تحديث : الأربعاء 15 أغسطس 2018 - 12:16 مساءً
شاعلة وبعد الاساتذة… الممرضون والممرضات خريجو المعاهد يطلقون هاشتاغ قاصح ضد نظام التعاقد ويكتبون: “الدكالي الصحة ليست للبيع”

تاكسي نيوز/خاص

سيرا على درب الاساتذة المتعاقدين ،يتم تداول هاشتاغ بين الطلبة والطالبات وخريجي معاهد التمريض بالمغرب يرفضون فيه سياسة التعاقد التي تعتزم وزارة الصحة تطبيقها ، ويرون فيها ضربا للمستشفيات العمومية ، حيث وجهوا رسالتهم للوزير قائلين :” الدكالي الصحة ليست للبيع” ،وفيما يلي نص الهاشتاغ :

حتى لو قطعت رؤوسنا السيد وزير قلة الصحة لن نقبل بسياسة التعاقد هذا زمننا حنا أولاد الشعب، تريدون أن تجعلوا منا عبيدا لكم يا من تنهبون أموالنا، ولكن أجدادنا هم من قاوموا ضد المستعمر الفرنسي لكي تأتوا وتصبحوا أنتم من يحكم في هذا الوطن، فخير خلف لأفضل سلف, المستشفيات العمومية سيحتاجها آخرنا كلنا سيمرض يوما وليس كلنا مثلكم نلجأ إلى مصحات مجهزة دون الإكثرات لمستشفيات عمومية لطالما عانت الأمرين دون اجهزة طبية ولا موارد بشرية في مستشفيات المغرب هناك انفاس تلفض اخر انفاسها بسبب الاهمال، السيد الوزير الكل هنا دوز 3 سنوات تداريب ف مختلف مستشفيات المملكة نعرف خباياها فلا يجب ان تتركنا نبوح بما نراه من مهزلة داخلها فنحن لن نرضى ابدا ب استمرار هذه الأكاذيب و الوعود الفارغة التي لطالما اتعبتوموننا بها في الاعلام، نحن لا نريد أن يصبح بلدنا هذا الآمن مثل ما هي عليه ليبيا و سوريا الآن. راه لا يعقل أن تبرر نهج سياسة التعاقد ب أنه مكاينش التحاق فراه تم تفنيد هذا فأنا ادعوك لزيارة هاشتاغ #هانتا_شوف باش تعرف الناس فين خدامين. التعاقد مرفوض ف صفوف الممرضين، سوف نناضل و نناضل ونناضل ونناضل حتى تتحقق المطالب، كما قلت بطبيعتنا نحب الاستقرار فبدون استقرار لا يمكن العيش، أنتم المسؤولين الاوائل عما حدث وما يحدث و ما سيحدث، ناقوس الخطر قد ضرب و هذه النقطة التي افاضت ككأسا لطالما عانى، نحن على درب النضال مكملون نحن متحدون ضد سياساتكم الفاشلة. #لا_للتعاقد #لا_للحكرة #لك_الله_يا_وطني

Share Button
2018-08-15 2018-08-15
أترك تعليقك
7 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

حليمة