والي الجهة محمد الدردوري يعاين بشكل مفاجىء تداريب عدائي نادي السنبلة لألعاب القوى بقصبة تادلة و ينوه بالمجهوذات المبذولة

آخر تحديث : الثلاثاء 30 يناير 2018 - 11:04 مساءً
والي الجهة محمد الدردوري يعاين بشكل مفاجىء تداريب عدائي نادي السنبلة لألعاب القوى بقصبة تادلة و ينوه بالمجهوذات المبذولة
قصبة تادلة: محمد البصيري  – الصورة لأحد الرياضيين-
حل والي جهة بني ملال خنيفرة و عامل إقليم بني ملال رفقة باشا المدينة مساء اليوم الثلاثاء، بشكل مفاجىء بمدينة قصبة تادلة، و عاين الوالي خلال هذه الزيارة تداريب عدائي و عداءات نادي السنبلة ﻻلعاب القوى بالملعب المحدث بمحاذاة حي الواحة (براكة). و نوه الدردوري بمجهودات النادي و نتائجه المشرفة رغم الاكراهات. و صادف الوالي تداريب عدائين متمدرسين من مركز أغبالة ينتمون إلى النادي حلوا بالمدينة في إطار معسكر تدريبي خلال العطلة المدرسية الجارية. و قد أعجب الوالي بانفتاح نادي السنبلة على محيطه، كما استمع باهتمام بالغ إلى إكرهات نادي السنبلة الذي يضطر عداؤوه و عداءاته في غياب الحلبة المطاطية بقصبة تادلة إلى التنقل باستمرار صوب مدينة أبي الجعد المجاورة لاجراء التداريب بمركب ألعاب القوى. كما تتبع والي الجهة المعطيات التي قدمها أعضاء من المكتب المسير حول الانجازات التي حققها النادي طيلة عقدين من الزمن، و الابطال العالميين الذين انجبهم النادي، أخرهم العداء العالمي ابراهيم كعزوزي الذي مثل المغرب في الالعاب الاولمبية الأخيرة بالبرازيل، و الذي حقق أخيرا التوقيت اللازم(الحد الأدنى) بالعاصمة الفرنسية الذي يؤهله للمشاركة في بطولة العالم لالعاب القوى داخل القاعة التي ستنظم شهر مارس المقبل بأنجلترا.و هو العداء نفسه الذي مثل بلادنا في بطولة العالم الاخيرة في مسافة 3000م و احتل الرتبة الثالثة في مسافة 1500م بالالعاب الفرنكفونية الالأخيرة.
و قد خلفت زيارة والي الجهة المفاجئة و دون بروتوكول رسمي ارتياحا كبيرا لدى مسيري نادي السنبلة و أطره التقنية و في صفوف العدائين و العداءات.
من جانب عبر أعضاء المكتب المسير عن استيائهم من حرمان النادي من منحة مجلس جهة بني ملال خنيفرة لأسباب مجهولة.
Share Button
2018-01-30 2018-01-30
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

حليمة