بالفيديو… المستشفى الجهوي ببني ملال يقاضي  فاضح “مازوط” إسعاف وزارة الصحة وينفي مطالبته المواطنين بأداء البنزين!

آخر تحديث : الجمعة 26 يناير 2018 - 8:16 مساءً
بالفيديو… المستشفى الجهوي ببني ملال يقاضي  فاضح “مازوط” إسعاف وزارة الصحة وينفي مطالبته المواطنين بأداء البنزين!

تاكسي نيوز // جمال مايس 

استمعت أمس الخميس الشرطة القضائية قسم الجريمة الالكترونية بولاية أمن بني ملال ، إلى جمال السقاوي رئيس جمعية ائتلاف الكرامة لحقوق الإنسان ببني ملال ، على خلفية الدعوى القضائية التي رفعتها إدارة المستسفى الجهوي ببني ملال في شخص مديرها ، حيث يتهم فيها رئيس الجمعية بالتشهير بالمستشفى الجهوي عبر فيديو وينفي فيها أن يكون قد طالب أسرة الطفل المتوفى في القضية التي باتت تعرف باسم “مازوط” إسعاف وزارة الصحة.حسب الحقوقي.
وقالت الجمعية أنها تفاجأت بقرار المستشفى الجهوي ببني ملال ، وأكدت أن على وزارة الصحة أن تفتح تحقيقا في وفاة الطفل ذو 7 أيام الذي تقاذفته مستشفيات خنيفرة وبني ملال والدار البيضاء ، وتوفي بسبب الإهمال ، رغم أن وضعيته الصحية معروفة وكان يحتاج للرعاية لانقاد حياته.بدل متابعة من فضح القضية ، يقول حقوقي.
وفي تصريح جمال السقاوي أكد أنه يطلب الاستماع لأب الطفل والشهود الذين كانوا لحظة مطالبة إدارة المستشفى لهم بمبلغ “1500” درهم ثمن مازوط الاسعاف التي ستنقله من المستشفى الجهوي ببني ملال إلى الدار البيضاء.كما طالب بالرجوع إلى كاميرا المستشفى التي يقول أنها وثقت لحظات حوارهم مع مدير المستشفى والطبيب.
وكانت القضية قد تفجرت مباشرة بعد وفاة طفل يبلغ من العمر 7 أيام ، حيث اتهمت حينها أسرته أيضا عبر فيديو ادارة المستشفى بمطالبتها بمبلغ “1500” درهم كمقابل لنقل الرضيع ، وصرحت والدته بالفيديو بذلك لمجموعة من المواقع ، كما أكدت أن طفلها تعرض للاهمال من طرف مستشفيات وزارة الصحة.
هذا وكان مدير المستشفى سبق ان صرح ل”تاكسي نيوز” أن المستشفى الجهوي ببني ملال قام بكل واجبه امام الطفل المريض ولم يهمله.وأن والدته هي التي تحمل في دمها مشكل مرضي يمنعها من الولادة الطبيعية ،حيث سبق لها أن فقدت 3 مواليد اخرين بنفس الطريقة.
Share Button
2018-01-26 2018-01-26
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

حليمة