المركز المغربي لحقوق الانسان يدق ناقوس الخطر حول غياب أدوية الأمراض العقلية والنفسية من مستشفيات الجهة ويراسل الوزارة والمدير الجهوي

آخر تحديث : الأربعاء 17 يناير 2018 - 2:27 مساءً
المركز المغربي لحقوق الانسان يدق ناقوس الخطر حول غياب أدوية الأمراض العقلية والنفسية من مستشفيات الجهة ويراسل الوزارة والمدير الجهوي
تاكسي نيوز / خاص
وجهت التنسيقية الجهوية للمركز المغربي لحقوق الإنسان لجهة بني ملال خنيفرة ، رسالة الى وزارة الصحة والمدير الجهوي للصحة حول النقص الحاد للأدوية الخاصة بالأمراض العقلية و النفسية بالمراكز الصحية التابعة لجهة بني ملال خنيفرة.
  وجاء في نص الرسالة :”يؤسفنا  السيد المدير الجهوي  المحترم أن نخبركم أن المراكز الصحية بإقليم خريبكة لم تتوصل الى  حدود كتابة هذه الرسالة  بحصتها الشهرية من الأدوية  الخاصة بمعالجة الأمراض العقلية و النفسية،  مما سيترتب عنه  انعكاسات سلبية على صحة المرضى إضافة إلى تفاقم معاناة ذويهم مما قد يعرض حياة المرضى وحياة ذويهم وكذلك المجتمع للخطر ،خصوصا وان معظم  الحالات تنتمي  لأسر معوزة”.
وأردفت التنسيقية الحقوقية :”كما لا يفوتنا أن نشير إلى أن بعض المراكز الصحية بإقليم الفقيه بنصالح بشكل خاص و بالجهة بشكل عام تفتقد هي الأخرى إلى بعض الأصناف من هذه  الأدوية الخاصة بالأمراض العقلية و النفسية مما يدفع ذوي المرضى إلى اقتناءها من الصيدليات وقد تكتفي في غالب الأحيان بالأدوية الموجودة بالمراكز الصحية   .
و ضمانا لحق هذه الفئة من  المرضى بالتمتع بكامل الرعاية الطبية المكفولة لهم دستوريا و قانونيا ، و حفاظا على سلامتهم الجسدية و الصحية  و على سلامة أفراد المجتمع بصفة عامة  ، و على ذويهم بصفة خاصة  من الانعكاسات   الخطيرة نتيجة لعدم   تناولهم لهذه الأدوية الضرورية و الحيوية في أوقاتها المحددة ، ليتمكنوا بدورهم من ممارسة حياتهم  بشكل طبيبعي “.
واختتمت التنسيقية رسالتها  :” و بناءا على ما سلف ذكره فإننا نلتمس منكم الإسراع بإعطاء أوامركم للمصالح المختصة بتوزيع هذه الأدوية  بالجهة  قصد السهر على تسليم المراكز الصحية حصتها الشهرية في الوقت المحدد و بدون انقطاع “.
Share Button
2018-01-17 2018-01-17
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

حليمة