أعضاء مجموعة فيسبوكية يدخلون الفرحة على ساكنة “تاكلفت” بألبسة ومواد غذائية وفقرات ترفيهية

آخر تحديث : السبت 13 يناير 2018 - 4:39 صباحًا
أعضاء مجموعة فيسبوكية يدخلون الفرحة على ساكنة “تاكلفت” بألبسة ومواد غذائية وفقرات ترفيهية

تاكسي نيوز / مراسلة المجموعة وان فاميلي

في موسمها الأول تنظم مجموعة وان فاميلي بروفيسيونيل قيامها بأول عمل خيري لفائدة سكان الجبل وبالضبط ساكنة “تاكلفت”  … وأعلنت الأخيرة عدة حملات توعوية وتحسيسة لزيادة التبرعات لفائدة المستفيدين من بينها إشهارات فيسبوكية وشعارات (…) وككل مرة تلقت المجموعة إقبالا كبيرا من المساهمات سواء داخل المجموعة أو خارجها، استمرت الحملة خلالها قرابة شهر و بضع أيام من العمل المتوالي والشاق هذا الأخير الذي ترتب عنه عدة نقط وحروف لإتمام برنامج متقون، مدروس وشاحن بالعديد من المزايا والعوارض التي ساعدت على نجاحه ووضع لمسة خاصة تتوج كعنوان لروح المبادرة وحب الخير والعطاء والتضحية المعروفة لدى هاته المجموعة منذ نشأتها، كما نواكب الذكر أن البرنامج كان سيؤدى يوم الأحد 07 يناير 2018 إلا أن الظروف لم تسمح بإتمام المهمة والعبور للضفة الأخرى نظرا لسوء حالة الطقس، فعادت المجموعة أدراجها إلى غاية يوم الخميس 11 يناير 2018 والذي كان يوم فخر للمجموعة لإحياء صلة رحم جميلة منسمة بفرحة، بسمة ثم شوق مرسومة على أولائك الأشخاص بالمنطقة، ناهيك الذكر عن استقبالهم للمجموعة بابتسامة تثلج القلوب وعيون يغمرها البريق وفرحة خيالية عند استلامهم بالتبرعات “الله يرحم بيها الوالدين خلاونا اولادي منسيين هنا” هكذا جاءت العبارة على لسان أحد المستفيدين، البرنامج الذي رسمته المجموعة أمامها كان حافلا بالعديد من المزايا والعوارض نذكر منها ما يلي : *** 30 عائلة استفادت من ملابس شتوية أغلبيتهم نساء أرامل مع أطفالهم. *** القفة والتي تشمل (سكر-زيت-شاي-قهوة-حلويات) + كيس كبير من الدقيق لكل أسرة.

إلى هنا نكون قد أتممنا العمل الرئيسي الذي قامت به المجموعة خلال هذا النشاط، لتغني برنامجا ترفيهيا جديدا، يكاد يعطي لمسة ختام جميلة، فقد أحيت المجموعة فقرة ترفيهية بمساعدة أحد الشباب المتطوعين منها وجمع أطفال المنطقة والمشاركة معهم في ألعاب وأنشطة مختلفة كانت تشمل جوائز للفائزين (علب حلويات+ بسكويات) هذا لخلق جو مرح وجميل، وإدخال بسمة يغلب عليها طابع البراءة.

وأخيرا وليس بآخر، تدعو المجموعة عن شكرها وامتنانها الكبير والخالص بنجاح هذا العمل وكذا لكل من ساهم ماديا أو معنويا في هذا العمل الذي يعتبر أولى أعمال المجموعة في هاته السنة، وكلنا فخرا واعتزازا لإتمامه برؤوس عالية مفادها أننا حتما سنعود في موسم ثاني بإذن الله وبلهفة أكبر إن شاء الله، لكي نبرهن أننا مجموعة هدفها الأول والأخير فعل الخير وعمل الخير، والسلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته

Share Button
2018-01-13
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

حليمة