الماء أهم محور في دورة مجموع الجماعات الأطلسين الكبير و المتوسط و المجلس يصادق على اتفاقية بمبلغ 220 مليون درهم

آخر تحديث : الجمعة 13 أكتوبر 2017 - 1:39 صباحًا
الماء أهم محور في دورة مجموع الجماعات الأطلسين الكبير و المتوسط و المجلس يصادق على اتفاقية بمبلغ 220 مليون درهم

م أوحمي

انعقد يوم الإثنين 9 أكتوبر الجاري بمقر عمالة إقليم أزيلال اجتماع مجلس مجموع الجماعات الاطلسين الكبير والمتوسط بازيلال برئاسة محمد بوفارسي رئيس المجلس بحضور أعضاء المجموعة و محمد عطفاوي عامل الإقليم ورئيس المجلس الاقليمي محمد القرشي .

و افتتح الجمع بالترحم على والد رئيس جماعة إمليل الترابية و كلمة ترحيبية للرئيس و أهم النقط انسجاما مع توجهات جلالة الملك نصره الله الأخيرة المصادقة على اتفاقية اطار للشراكة والتعاون لانجاز مشاريع في قطاع الماء الصالح للشرب بالجماعات التابعة لاقليم ازيلال. لتدبير الموارد المائية بعد تراجع الفرشة المائية باحداث منظومات جديدة للماء الصالح للشرب وحفر اثقاب وابار مائية إذ سيتم تفويت قطاع الماء للمكتب الوطني للماء الصالح للشرب .

الاتفاقية خصص لها مبلغ 220 مليون درهم موزعة بين الشركاء المتعاقدين و مساهمة كتابة الدولة لدى التجهيز والنقل واللوجستيك والماء المكلفة بالماء بغلاف مالي يناهز 80 مليون درهم ووزارة الداخلية ( المديرية العامة للجماعات المحلية ) 90 مليون درهم ومجلس جهة بني ملال خنيفرة 40 مليون درهم والمجلس الاقليمي 5 ملايين درهم فيما تساهم مجموعة الجماعات الاطلسين الكبير والمتوسط من جانبها ب 5 ملايين درهم وتلتزم الاطراف بتمويل انجاز هذا البرنامج على مدى ثلاث سنوات .

و اعتبر رئيس المجلس الاتفاقية مكسب اقليمي على اعتبار ان قطاع الماء يؤرق كاهل كل جماعات اقليم ازيلال منذ سنوات ونوه بمجهودات عامل اقليم ازيلال في هذا الاطار اضافة الى ممثلي الاقليم بمجلس جهة بني ملال خنيفرة والمجلس الاقليمي وكذا اعضاء المجموعة من اجل اخراج هذه الاتفاقية الى حيز الوجود ، والتي من شانها احداث منظومات جديدة للماء الى جانب تأهيل وتقوية المنظومات المتواجدة وحفر ابار واثقاب مائية وكذا تجهيز المنظومات المائية بالطاقة الشمسية ، وحث كل الفاعلين الاقليميين الى التعاون لضمان نجاح هذه المشاريع المرتقبة .

عامل الاقليم أكد أن إشكالية تراجع الفرشة المائية جعله يحظى بالأولوية لمعالجة هذه الاشكالية واتخاذ القرارات اللازمة حفاظا على ضمان تزود الساكنة بهذه المادة الحيوية ، واشار الى انه تم وضع استراتيجية اقليمية على المدى البعيد و القريب لتدبير الموارد المائية باقليم ازيلال ، معتبرا تنفيذ هذه الاتفاقية اطار بين كافة الشركاء التي تناهز قيمتها المالية 220 مليون درهم بمدخل رئيسي لتحقيق التنمية المرجوة بمختلف جماعات الاقليم التي تشرف بها جمعيات على تدبير هذا القطاع الحيوي الذي يفرض تدخل ذوي الاختصاص حيث سيشرف المكتب الوطني للماء الصالح للشرب على توفير الماء وايصاله للخزانات المائية ومن تم يبقى تدبيره بمختلف الدواوير والمداشر القروية للجمعيات التي تأسست لهذا الغرض وعملت لسنوات في هذا الشان ، واضاف عامل الاقليم انه سيتم جلب الماء انطلاقا من السدود الاقليمية وايضا حفر ثقب مائية بمحاداة هذه السدود . محمد شوقي بدوره وضع امله في ان يتم تسريع تنزيل هذه الاتفاقية على ارض الواقع من طرف المكتب الوطني للماء الصالح للشرب الذي اصبح ملزما ايضا بتزويد المراكز الجماعية بالصرف الصحي الذي يؤرق ساكنة غالبية المراكز بإقليم ازيلال .

كما صادق المجلس على الانضمام إلى المجلس الإقليمي و اعتبر الأعضاء اهتمام المجلس و السلطات بموضوع الماء اهتمام ينصب في عمق المشاكل اليومية للمواطنين في عمق الجبال ، وأيضا تنفيذا لتوصية جلالة الملك الأخيرة.

Share Button
2017-10-13 2017-10-13
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

حليمة