جلالة الملك يبعث برقية تهنئة للأمين العام لحزب الاستقلال المنتخب نزار بركة مضمونها : مشهود لك بالغيرة على الوطنية وروح المسؤولية العالية والله يعاونك

آخر تحديث : الإثنين 9 أكتوبر 2017 - 12:07 مساءً
جلالة الملك يبعث برقية تهنئة للأمين العام لحزب الاستقلال المنتخب نزار بركة مضمونها : مشهود لك بالغيرة على الوطنية وروح المسؤولية العالية والله يعاونك

م أوحمي:

بعث جلالة الملك محمد السادس نصره الله برقية تهنئة إلى نزار بركة على إثر انتخابه أمينا عاما لحزب الاستقلال وعبر جلالة الملك في هذه البرقية عن تهاني جلالته لنزار بركة على الثقة التي حظي بها من قبل أعضاء المجلس الوطني للحزب “تقديرا منهم لالتزامك بالدفاع عن مبادئ الحزب وقيمه، ولما أبنت عنه من كفاءة في مختلف المسؤوليات الحكومية والوطنية التي تقلدتها فضلا على ما تتحلى به ، إلى جانب تجربتك الحزبية، من خصال إنسانية.

كما أعرب جلالة الملك عن متمنيات جلالته الصادقة لنزار بركة بكامل التوفيق في تفعيل ما ينوي القيام به للرفع من نجاعة أداء الحزب تعزيزا لمكانته التاريخية في إطار مشهد سياسي تعددي ، ليواصل إسهامه البناء ، إلى جانب الهيئات السياسية الجادة، في النهوض بمهامه الدستورية في التأطير الفعلي للمواطنين، وتوطيد مصداقية الممارسة السياسية، باعتباره السبيل الأمثل لتعبئة الطاقات من أجل خدمة الصالح العام.

وجاء في البرقية أيضا “ولا شك أنك لن تذخر جهدا لبلوغ تلك الغايات، لما هو مشهود لك به من غيرة وطنية صادقة، ومن روح المسؤولية العالية، وما هو معهود فيك من تشبث مكين بمقدسات الأمة وثوابتها”. انتهى مضمون البرقية .

نبدة عن نزار بركه : نزار بركة -الذي حاز على ثقة برلمان حزب الإستقلال لينتخب أمينا عاما جديدا للحزب- سنة 2017 بمدينة الرباط، وقد تدرج داخل تنظيمات الحزب وهياكله وشكل قيمة علمية، وأكاديمية مضافة لحزب الإستقلال، حيث تولى مسؤوليات سياسية كبرى داخل الحزب وخارجه بصم من خلالها على مشوار مميز أهله للمنافسة والظفر بمنصب الأمين العام للحزب، بناءا على ما أفرزه المؤتمر العام السابع عشر للحزب من نتائج، معلنا بذلك اختيار الاستقلاليات والاستقلاليين للتغيير والتأسييس لمرحلة جديدة تعيد حزب الاستقلال لواجهة المشهد السياسي الوطني. على المستوى التعليم والتكوين، يعتبر الأخ نزار بركة إبن المدرسة المغربية، حصل على شهادة الباكالوريا سنة 1981، وشهادة الإجازة في الاقتصاد القياسي بكلية الحقوق بجامعة محمد الخامس- أكدال في 1985، كما نال سنة 1986، شهادة الدراسات المعمقة في الاقتصاد من جامعة “إكس- مارسيليا 3” بفرنسا، قبل أن يناقش رسالته لنيل الدكتوراه في العلوم الاقتصادية من نفس الجامعة سنة 1992. وبعد تجربة في ميدان التدريس بكلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية -جامعة محمد الخامس أكدال- وبالمعهد الوطني للإحصاء والاقتصاد التطبيقي، التحق  بركة بوزارة المالية سنة 1996 حيث تدرج في عدد من المسؤوليات، من بينها رئيس مصلحة التوقعات المالية بمديرية الدراسات والتوقعات المالية، ورئيس قسم السياسة الاقتصادية، ثم رئيس قسم التحليلات الماكرو- اقتصادية، قبل أن يعين مديرا مساعدا بمديرية الدراسات والتوقعات المالية سنة 2006. وسبق أن حاز نزار بركة عضوية المجلس الإداري لمجلس الأخلاقيات والقيم المنقولة سنة 2004، كما تم تعيينه من طرف جلالة الملك محمد السادس عضوا بلجنة ابن رشد لتقوية التعاون بين المغرب وإسبانيا في يناير 2005، في حين ساهم في إعداد تقرير الخمسينية حول التنمية البشرية بالمغرب، وهو كذلك عضو بالمرصد الوطني للتنمية البشرية منذ سنة 2006. وعين  نزار بركة من طرف جلالة الملك سنة 2007 وزيرا منتدبا لدى رئيس الحكومة مكلفا بالشؤون الاقتصادية والعامة، ووزيرا للاقتصاد والمالية سنة 2012، كما سبق أن تم انتخاب  نزار بركة سنة 2005 نائبا لرئيس الأممية الديمقراطية الإفريقية لأحزاب الوسط، ثم أعيد انتخابه في شتنبر من سنة 2007 لولاية ثانية، وهذا فضلا عن عضويته في العديد من الجمعيات والمنظمات الوطنية والدولية. ويبقى تعيين نزار بركة من طرف صاحب الجلالة الملك محمد السادس سنة 2013 رئيسا للمجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي مرحلة فارقة في مشواره السياسي، حيث يؤشر توليه مسؤولية هذه المؤسسة الدستورية على مدى الثقة المولوية في هذه الكفاءة الوطنية والدولية، كما يأتي يوم السبت 7 أكتوبر 2017 ليتوج مشواره الحافل بانتخابه أمينا عاما لحزب الإستقلال وسط أمال وتطلعات كبرى لإعادة الحزب إلى واجهة الحياة السياسية. و معلوم أن الانتخابات التي أسفرت عن فوز نزار بركه بالأمانة العامة لحزب الاستقلال أعطت فرقا شاسعا للأصوات بينه و منافسه حميد شباط بفارق 700 صوت و هو ما يؤكد رغبة أعضاء المجلس الوطني في التغيير بسبب ما أسموه الضربات الموجعة التي يتلقونها بسبب الزعيم السابق .

Share Button
2017-10-09 2017-10-09
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

حليمة