السلطات بأزيلال في محك مع سكان الثكنة العسكرية بين الرفض و القبول لاعادة تأهيل الحي  و اخلائه من قاطنيه 

آخر تحديث : الأربعاء 20 سبتمبر 2017 - 1:41 مساءً
السلطات بأزيلال في محك مع سكان الثكنة العسكرية  بين الرفض و القبول لاعادة تأهيل الحي  و اخلائه من قاطنيه 
أبو ايناس
وجد باشا بلدية ازيلال بالنيابة المعروف بتجربته الميدانية لسنوات باقليم ازيلال نفسه بين اراء متناقضة لسكان الثكنة العسكرية التي تنوي السلطات في اطار برنامج مدن بدون  صفيح للمنازل الايلة للسقوط و التي وصلت 109 مسكن بدون متطلبات العيش الكريم من قنوات الصرف الصحي و الماء و ازقة مبلطة و معبدة و لم تنفع تدخلات و لقاءات عامل الاقليم محمد عطفاوي من خلال عقد لقاء مع اعضاء مكتب جمعيتين تنمويتين كل واحدة على حدة قدمت لهما عروض وزارة الاسكان و المجلس الاقليمي و مؤسسة العمران  و المجلس البلدي و الممثلة في اخلاء المكان مقابل مبلغ مالي يناهز 30000درهم منه 5000درهم مساهمة من جمعية الاعمال الاجتماعية لقدماء المحاربين العسكريين و بقعة ارضية و التي  جعلت السكان ينقسمون بين المؤيدين و الرافضين للعرض بحكم اختلاف المستوى الاجتماعي لكل مستفيد و مساحة البقعة التي يستغلونها لسنوات .
وتحول النقاش الى تشنج بين السكان و هو ما رفضته الجهات المعنية خصوصا و ان المشروع الذي قوبل بالتأييد من طرف وزير الاسكان كان بتدخل شخصي من عامل الاقليم  بنية التأهيل .
و ادا ما استمر الوضع على ما هو عليه قبل متم سنة 2017 تقول مصادرنا ان المقاول سيضطر لرفع يده عن المشروع .
Share Button
2017-09-20 2017-09-20
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

حليمة