المجلس و السلطة و الشركة عاجزون على إزالة مزبلة بجوار ملحقة إدارية حديثة ببني ملال!

آخر تحديث : الثلاثاء 5 سبتمبر 2017 - 8:42 مساءً
المجلس و السلطة و الشركة عاجزون على إزالة مزبلة بجوار ملحقة إدارية حديثة ببني ملال!
أ-عبد العاطــــي
 
   
    يستغرب سكان حي الهدى ببني ملال من تواجد مزبلة كبيرة بجوار المقر  الجديد للملحقة الإدارية السادسة المحدثة منذ حوالي سنتين. مزبلة تقض مضجع سكان بلوك 15 بروائحها الكريهة و أزبالها التي تراكمت إلى درجة غزو نصف الطريق المارة بين المنازل و عمارة السلامة المحادية معرقلة المرور بشكل خطير.
اتصل مكتب جمعية سكان العمارة بعدد من أعضاء مجلس جماعة بني ملال من بينهم نوابا للرئيس بهدف معالجة الأمر و إزالة هذه المزبلة التي أضحت مرتعا لكل أنواع الخردة و بقايا الأزبال المنزلية حيث تتجمع بها مختلف أنواع القوارض و الحشرات الضارة مسببة حالات من أمراض الحساسية و الربو لدى بعض أطفال الحي ، فتعهد بعضهم بإزالة المزبلة لكن شيئا من ذلك لم يتم.و استغل رئيس الجمعية حضور رئيس جماعة بني ملال لقاء بين أعضاء الحكومة و مختلف رؤساء الجماعات لجهة بني ملال خنيفرة و أخبره بمعاناة سكان الحي و الأضرار التي تتهددهم بشكل يومي ، فتعهدالرئيس بدوره  بمسؤولية بالتدخل فورا لحل المشكل لكن مر أكثر من شهرين على وعد الرئيس و ما زالت الأزبال تتراكم بقوة أكبرو خصوصا بمناسبة عيد الأضحى أمام أعين المسؤولين بشركة النظافة الذين برؤوا ذمتهم من ذلك بكونهم لا يتوفرون على أليات لإزالة المزبلة . في حين لا يتطلب الأمر سوى جرافة صغيرة و شاحنة لجمع الأزبال و لن يستغرق العمل أكثر من ثلاث ساعات.
الرئيس و نوابه و السلطات المعنية و مسؤولو  شركة النظافة عجزوا عن إزالة مزبلة عادية  تقع بجوار ملحقة إدارية تضم مسكنا وظيفيا قد يستغله قريبا رئيس الدائرة الثانية في أفق تقسيم مدينة بني ملال إلى دائرتين انتخابيتين  تعد وصمة عار في جبين مدينة يتشدق مسؤولوها بتحويلها إلى قطب سياحي و اقتصادي كبير؟. عجز هؤلاء المسؤولين كلهم ليس من قلة الوسائل و الأليات و لكن بسبب عدم انشغالهم بهموم السكان و عدم اهتمامهم بمتطلباتهم ، و لمن يحتاج إلى حجة ليس عليه إلا أن يقوم بجولة بسيطة في المدينة ليقف بنفسه على النقط السوداء التي تعج بها أحياؤها ؟
Share Button
2017-09-05 2017-09-05
أترك تعليقك
1 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

حليمة