أصحاب مأذونيات لتاكسي نيوز :” ننوه بالقرارات الشجاعة لوكيل الملك ونوابه ببني ملال وسهرهم على تنفيذ الأحكام وتصديهم لبعض لوبيات قطاع سيارة الأجرة”

آخر تحديث : الثلاثاء 22 أغسطس 2017 - 4:59 صباحًا
أصحاب مأذونيات لتاكسي نيوز :” ننوه بالقرارات الشجاعة لوكيل الملك ونوابه ببني ملال وسهرهم على تنفيذ الأحكام وتصديهم لبعض لوبيات قطاع سيارة الأجرة”

تاكسي نيوز / العربي مزوني 

توصلت تاكسي نيوز من بعض أصحاب المأذونيات بشكايات الكترونية ترد على تصريحات بعض المهنيين داخل قطاع سيارات الأجرة  ، والتي اتهموا فيها النيابة العامة ببني ملال بعدم الحياد بين أصحاب المأذونيات والمستغلين ، حيث أكد البعض من المشتكين من أصحاب المأذونيات لتاكسي نيوز  أن تلك التصريحات الصادرة من بعض المستغلين لا أساس لها من الصحة بل هي تهدف للتأثير على القرارات الشجاعة لوكيل الملك ونوابه بابتدائية بني ملال ، وتسعى إلى خلق الفوضى والسيبة وقانون الغاب داخل قطاع سيارة الأجرة .

وقال صاحب مأذونية في شكايته لتاكسي نيوز :” أشكر السيد وكيل الملك الذي طبق القانون ولم يرضخ لبعض اللوبيات التي تود التحكم في قطاع سيارة الاجرة عبر لي ذراع النيابة العامة بالاتهامات الفارغة”.

وأضاف ذات المتحدث :” السيد وكيل الملك قام بعمله على أحسن وجه ونفذ الأحكام ، وكان رده حاسما على بعض المستغلين الذين تحدوا القانون بايعاز من بعض المسؤولين بالقطاع ، هؤلاء المسؤولين المفروض فيهم فرض القانون والدعوة الى احترامه لا التحريض ضده”.

وأكد صاحب ماذونية اخر أن بعض المستغلين لا تجمعهم بقطاع سيارة الاجرة سوى الجشع والسمسرة وتبييض الاموال ، ومنهم من لا يتوفر حتى على رخصة السياقة والبطاقة المهنية ، أما بعضهم فقد حصل على رخصة الثقة وتحول بقدرة قادر إلى مهني وشرع يزاحم في المهنيين الأحرار الذين لا يملكون لا مأذونية ولا أموال ليكتروا سيارة اجرة ، وترى المهنيين الحقيقيين مجرد سائقين عند بعض هؤلاء المستغلين.

الشكايات الالكترونية وبيان لاحدى الجمعيات تشيد  بقرارات وكيل الملك ونوابه ، وتدعو إلى فرض القانون وتطبيقه على كل من تسول له نفسه تحدي القضاء بصفة خاصة والقانون بصفة عامة .

Share Button
2017-08-22
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

حليمة