ها لعقليات لي دوا عليها الخطاب… القنصلية المغربية بفلنسيا تجرجر  لمدة سنتين مهاجر من أزيلال للحصول على بطاقته الوطنية 

آخر تحديث : الخميس 17 أغسطس 2017 - 1:32 مساءً
ها لعقليات لي دوا عليها الخطاب… القنصلية المغربية بفلنسيا تجرجر  لمدة سنتين مهاجر من أزيلال للحصول على بطاقته الوطنية 

ابو ايناس

لم يجد السيد اش. العيد .الذي يقطن ضواحي مورسيا  توري باتشكو باسبانيا و ينحدر من ازيلال سبيلا للحصول على بطاقته الوطنية التي يعتز بها كمغربي ، وبعد عامين من الانتظار مازال ينتظر الذي يأتي و لا يأتي و ضاق درعا من التردد على القنصلية التي  مازال يحن موظفيها الى تعاملهم المعتاد سير تسنا    بلاتي     سير جيب هادي .. رغم أن البطاقة الوطنية بالمغرب أصبحت أسهل ما يكون لانجازها.

و يقول مهاجرون ان القنصليات باوربا وفلنسيا بالخصوص تحتاج الى مراقبة و روح المواطنة لدى العاملين بها .

انتظر اش..24 شهر اي 730 يوم للحصول على بطاقته الوطنية ،ولم يحصل عليها لحد كتابة هذه السطور  بيد ان مثل هذه الوثيقة و غيرها ياخدها مهاجرون من جنسيات اخرى بقنصلياتهم في اسرع وقت، و بهدا التصرف  تكون الوزارة المكلفة بشؤون المهاجرين في خبر كان يستدعي اليقظة و التحرك لخدمة ابناء الوطن و تاطيرهم و زرع حب الوطن في ادهانهم و مساعدتهم  وهدا ما لم نلمسه كدلك بقنصلية برشلونة بدورها ، و اذا عمت هانت يقول مهاجر  وعلى المسؤولين ان ينظموا على غرار 10 غشت من كل سنة المخصص للاحتفال باليوم الوطني للمهاجر يوما للمهاجرين بالقنصليات بحضور مسؤولين عنها بالمغرب ليتمكنوا من جمع معطيات حول تصرفات الادارة و تعاملها مع المهاجر وليعلموا أن بعض العقليات التي تحدث عنها جلالة الملك لاتريد أن تتغير أو حتى تطبيق مضامين الخطابات الملكية السامية.

فهل من منقذ؟؟؟؟

Share Button
2017-08-17 2017-08-17
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

حليمة