أي دور للقنصليات و السفارات في تأطير مغاربة المهجر و كاتالونيا نموذجا 

آخر تحديث : الثلاثاء 1 أغسطس 2017 - 1:53 مساءً
أي دور للقنصليات و السفارات في تأطير مغاربة المهجر و كاتالونيا نموذجا 
متابعة م اوحمي من كاتالونيا
في الوقت الذي تلعب فيه القنصليات و السفارات دور مهم في تأطير مغاربة المهجر و ترشيدهم و دعم جمعياتهم و تزامنا مع تواجدنا بكاتالونيا من 19 يوليوز 2017 الى 30 منه  الذي يصادف التحضير لمسيرة دعم الحراك الشعبي للريف ، حيث وجد اعداء الوحدة الترابية الارض خصبة للتشويش على المغرب و القضية الوطنية و اتخد هؤلاء من حراك الريف خريطة طريق لرسم نواياهم المعادية في نفوس الشباب و الشيوخ مغاربة المهجر ، ويهدفون لاستغلال الحراك للتفريق بين  شمال و جنوب و شرق وغرب المملكة المغربية في الوقت الدي لم يتجاوز دور القنصليات في تهييء الوثائق الادارية .
و استغلت الجريدة تواجدها هناك و التقت عددا مهما من مغاربة المهجر الذين يعملون داخل الجمعيات و لهم سمعة طيبة مع جميع الاجناس و اشتكوا من غياب اي التفاتة و دعم لهم و لم يسبق ان تمت  دعوتهم للتاطير وهو ما يزيد من حدة المشاكل و ان كان جلالة الملك قد شكل حدثا متميزا بافريقيا سال لعاب اعداء الوحدة الترابية  و لعب ادوارا ريادية في سحب اعترافات بالجمهورية الوهمية و فضحها فان من واجب القنصليات و الجمعيات التي تستفيد من دعم مالي التحرك عوض التقاعس  و انجاز تقارير وهمية لا تخدم مصلحة الوطن الدي اصبحنا نحسد على استقراره وعلى  نموه و حان الاوان ان تتحمل وزارة الخارجية و معها القنصليات مسؤوليتها كاملة في تاطير المواطنين و فضح المغالطات .
Share Button
2017-08-01 2017-08-01
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

حليمة