تطورات مثيرة في قضية اغتصاب الطفلة فاطمة الزهراء ببني ملال من طرف والدها وتعنيفها من لدن الزوجة وجمعية حقوقية في قفص الاتهام

آخر تحديث : الجمعة 21 أبريل 2017 - 7:00 مساءً
تطورات مثيرة في قضية اغتصاب الطفلة فاطمة الزهراء ببني ملال من طرف والدها وتعنيفها من لدن الزوجة وجمعية حقوقية في قفص الاتهام

تاكسي نيوز / جمال .م 

أفادت مصادر ل”تاكسي نيوز” أن قاضي التحقيق بمحكمة الاستئناف ببني ملال ،استمع للأب المتهم بالتحرش على طفلته المعاقة فاطمة الزهراء ، حيث تشبت بأقواله بأنه كان يقبلها من فمها من باب حنان الأب ، فيما لم تتراجع الطفلة عن أقوالها وأكدت أن والدها قبلها من فمها ولمسها من عضوها التناسلي .

وحسب المصدر ل”تاكسي نيوز” فقاضي التحقيق قرر استدعاء زوجة الأب لاجراء مواجهة بينها وبين زوجها والطفلة في جلسة 09/05/2017، حيث سبق وأن أكدت الزوجة للمحققين أنها ضبطت زوجها يمارس الجنس مع طفلته وهو ما دفعها لضربها بطريقة عنيفة مخلفة بها اصابات خطيرة ،حيث اعتقلت على اثرها وقضت المحكمة عليها بالسجن سنة نافذة.

الغريب كما يحكي مصدر قريب من الطفلة الضحية ل”تاكسي نيوز” أن أعضاء جمعية حقوقية تعنى بحقوق الطفل ، حلوا بمنزلهم وتحدثوا مع الضحية وجدتها ،ووعدوها بأنهم سيتبنون قضيتها وسيوكلون عنها محاميا ، إلا أن الأسرة تفاجأت خلال جلسة الثلاثاء الماضي بأن الجمعية تغيبت عن الموعد ، وعندما ربطوا الاتصال بها ، بررت ذلك بأن أعضاءها تحدثوا مع شخص قال لهم بأن الطفلة ستتقدم بتنازل لوالدها ، وهو مانفته الأسرة جملة وتفصيلا ، واعتبرت ما قامت به الجمعية تلاعبا على مشاعر الطفلة الضحية ، حيث وضعت الأسرة في موقف محرج بسبب عدم قدرتهم على توكيل المحامي ، وهو ما جعل المحكمة توجههم لدى نقيب المحاميين الذي أوكل لهم محام للدفاع عن الطفلة.

ويضيف المصدر المقرب ل”تاكسي نيوز ” بأن صدمتهم كبيرة في الجمعيات الحقوقية أو كما قال :” عدنا الله وحشومة يطمعو البنت وهي مسكينة مريضة وتاتمر من ازمة نفسية حادة “.

جدير بالذكر أن قضية فاطمة الزهراء الطفلة المعاقة سبق وأن هزت الرأي العامجراء تعنيفها بشكل خطير من طرف زوجة أبيها ببني ملال ، هذه الأخيرة وبعد اعتقالها فجرت قنبلة من العيار الثقيل واعترفت للمحققين أن سبب ضربها للطفلة هو ضبطها لها رفقة أبيها يمارسان الجنس ، وهو ما جعل وكيل الملك يأمر باعتقال الأب هو الاخر ومتابعته في حالة اعتقال وإحالته على قاضي التحقيق.

Share Button
2017-04-21 2017-04-21
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

حليمة