تخصيص 100 مليون سنتيم من ميزانية الجهة لمركز القصور الكلوي بسوق السبت

آخر تحديث : الأربعاء 7 مارس 2018 - 3:04 مساءً
تخصيص 100 مليون سنتيم من ميزانية الجهة لمركز القصور الكلوي بسوق السبت

حميد رزقي

ترافعت جوهرة بوسجادة خلال الدورة العادية لمجلس جهة بني ملال خنيفرة المنعقدة يوم 05 مارس الجاري بقاعة الاجتماعات بعمالة الفقيه بن صالح بقوة من أجل تخصيص دعم معقول من ميزانية الجهة لمركز القصور الكلوي بسوق السبت.

وأكدت بوسجادة ، خلال مداخلتها التي وُصفت بالمهمة ،على ان مركز القصور الكلوي بحاجة إلى دعم مالي مهم من أجل إنقاذ حياة عشرات المرضى الذين لازالوا ينتظرون الفرج على الرغم من أن حياتهم على المحك، ولا تحتمل الانتظار، وقالت أن المركز قد استقبل إلى حدود الساعة حوالي 08 حالات فقط ، هذا في الوقت الذي لازالت حوالي 60 حالة تنتظر دورها في ظروف جد صعبة .

وقالت جوهرة بصفتها الرئيسة الشرفية لجمعية القصور الكلوي بسوق السبت ، أن أغلبية المرضى الذين يعانون من هذا المرض الفتاك ينحدرون من الفئات الهشة، وأن المسؤولية تقتضي من كافة الفاعلين السياسيين بمجلس جهة، الموافقة على مقترح تخصيص دعم مهم لكل المراكز المخصصة للغاية ذاتها.

ونوه عدد من المتدخلين بمجلس الجهة بالمجهودات التي تبدلها جوهرة بوسجادة من اجل الحد من معاناة هذه الفئة التي تعاني في صمت ، واعتبر المتدخلون تخلي ذات المستشارة عن رئاسة جمعية القصور الكلوي بسوق السبت من اجل استفادة الجمعية من الدعم ، بالانخراط الفعلي وغير المشروط في المبادرات الإنسانية والاجتماعية التي تنأى عن الأغراض الذاتية الضيقة. وأكد أغلبية المتدخلين على مصداقية مقترح الرئيسة الشرفية لجمعية القصور الكلوي بسوق السبت، وطالبوا بتعميم هذه المراكز بباقي الجماعات الترابية بالجهة من اجل الاستجابة لمتطلبات هذه الفئة الاجتماعية التي يتزايد عددها وما بعد يوم. ووافق أعضاء مجلس الجهة بالإجماع على إضافة 30 مليون سنتيم للدعم المخصص لمركز القصور الكلوي بسوق السبت ليصل بذلك مجموع الدعم المخصص من الجهة لهذا المرفق الصحي إلى 100 مليون سنتيم، بالإضافة إلى دعم المجلس الإقليمي الذي بلغ 150 مليون سنتيم .

Share Button
2018-03-07 2018-03-07
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

حليمة