الكاتب العام لعمالة أزيلال يشرف على توزيع دبلومات مهنية للمتخرجات من مراكز التربية و التكوين

آخر تحديث : الإثنين 1 مايو 2017 - 12:16 مساءً
الكاتب العام لعمالة أزيلال يشرف على توزيع دبلومات مهنية للمتخرجات من مراكز التربية و التكوين

م أوحمي

كعادتها و من أجل إدماج المتخرجات في مراكز التربية والتكوين نظمت العصبة المغربية للتربية الأساسية و محاربة الأمية بأزيلال بتنسيق مع شركائها ندوة احتفاءا بالمتخرجات الجدد وزعت من خلالها دبلومات مهنية في مجال تخصصهن بحضور محمد باري الكاتب العام للعمالة الغرض منه تشجيعهن للولوج إلى عالم المقاولة وتأسيس تعاونيات وجمعيات نسائية تساعدهن لتحسين أوضاعهن المادية . الندوة نظمت في موضوع “إدماج المتخرجات من مراكز التربية والتكوين في سوق الشغل ” بمقر الغرفة الفلاحية تخليدا للذكرى 60 لتأسيس قطاع التعاون الوطني ،نظمت العصبة المغربية للتربية الأساسية ومحاربة الأمية فرع ازيلال بشراكة مع مندوبية التعاون الوطني , الدبلومات الموزعة هم الحلاقة والتجميل والفصالة والخياطة والطرز ألرباطي ومحاربة الأمية اللقاء تميز بحضور محمد باري الكاتب العام لعمالة ازيلال ورؤساء المصالح الشريكة كمندوبية التعاون الوطني والوكالة الوطنية لإنعاش الشغل والكفاءات وقسم العمل الاجتماعي ورئيس مصلحة محاربة الأمية بمديرية التعليم بازيلال وممثل مجلس جهة بني ملال والمجلس الإقليمي بازيلال وعشرات من الخريجات و المؤطرات. . استهلت الندوة بزيارة معرض لرواق التكوين الحرفي والحلاقة والتجميل وعرض أخر ابد اعت نسائية حيث لتناول الكلمة في افتتاح البرنامج المنسق الإقليمي للعصبة المغربية للتربية الأساسية و محاربة الأمية هشام أحرار الذي سلط الضوء من خلالها على عمل العصبة المغربية المنتظم و البناء و مساهمة شركائها في النهوض إدماج متخرجات مراكز التربية والتكوين في سوق الشغل ” بمشاركة قطاعات حكومية شريكة كالتعاون الوطني وقسم العمل الاجتماعي والوكالة الوطنية لإنعاش الشغل والكفاءات ومؤسسات منتخبة كمجلس الجهة والمجلس الإقليمي بازيلال. وأوضح أنه رغم صعوبات في الاندماج في سوق الشغل بالنسبة لحاملي الدبلومات لبعض التخصصات ، فان منظومة التكوين لم يعد طريق الفاشلين في الدراسة بل أصبح خيارا وتغيرت نظرة العائلات وأصبحت مراكز التربية والتكوين تسجل إقبالا من قبل المتحصلين على شهادة الباكالوريا أو الإجازة أو دون مستوى تعليمي وان التكوين بالمراكز المختصة يمكن من سهولة الحصول على عمل وتفادي البطالة. و لم يترك المتحدث الفرصة تمر دون الحديث عن دور شركاء العصبة المغربية للتربية الأساسية و محاربة الأمية وخاصة مندوبية التعاون الوطني وقسم العمل الاجتماعي والوكالة الوطنية لمحاربة الأمية ومديرية التعليم ومديرية الصناعة التقليدية ومجلس الجهة والمجلس الإقليمي والمجلس الجماعي بازيلال شاكرا الجميع على المجهودات و المساعدات النيرة التي يقدمونها للعصبة المغربية التي أصبحت رائدة على المستوى الإقليمي و الجهوي و برامجها أصبحت مرجعا في الملتقيات الوطنية خصوصا و أن ميادين تدخلها متعددة و لم تمنعها المسالك الصعبة و الجبال و التضاريس من الوصول إلى أبعد نقطة بالإقليم وكانت مناسبة كذلك لتقديم الشكر الجزيل لجميع الخريجات على تفانيهن في العمل اليومي المتواصل ولجميع المؤطرات و المدربات على مهارتهن في التلقين و التواصل و الانسجام مع الجميع أساسها الانفتاح و الحوار. المندوب الإقليمي للتعاون الوطني بازيلال قال في كلمته أن الاحتفال بذكرى تأسيس قطاع التعاون الوطني لما تعتبره من مؤسسة عمومية أسسها جلالة الملك محمد الخامس طيب الله تراه ورعاها جلالة الملك الحسن الثاني رحمه الله ويجدد أهدافها جلالة الملك محمد السادس حفظه الله ورعاه. كما تعتزم هذه المؤسسة، التي تتمثل مهمتها الرئيسية في توفير الدعم والمساعدة للفئات المعوزة، في سياق “إستراتيجيتها الجديدة لإعادة التموقع”، تعزيز أنشطتها الميدانية، يؤازرها في ذلك نسيج جمعوي فاعل ومتماسك ولبلوغ هذا الهدف، قامت مؤسسة التعاون الوطني بتنفيذ العديد من المهام لاجتماعية على أكمل وجه، والتي تتمثل أساس في الإنصات وتوجيه ومواكبة ا الأشخاص في وضعية هشاشة، بل وحتى المعالجة الفردية لبعض حالات الهشاشة القصوى، لتصبح بذلك فاعلا مرجعيا في مجال محاربة الهشاشة والإقصاء الاجتماعي، والذي يجعل من الخبرة التي راكمتها ضمانة لنجاح مشروع العناية واليقظة الاجتماعية الهادف إلى مساعدة السلطات العمومية والترابية في رفع التحدي الاجتماعي . وتحدثت أيضا المندوب الإقليمي للتعاون الوطني ، عن آفاق و تطلعات المؤسسة ، والمتمثلة في تبني مشاريع اجتماعية مستقبلية كالحقائب البيداغوجية ورياض الأطفال و مؤسسة لرعاية الطفولة واستقبال الأطفال في و ضعية صعبة علاوة على مراكز متعددة الوظائف في إطار تدخلات نوعية مختلفة مدير الوكالة الوطنية لإنعاش الشغل و الكفاءات ، أبرز في مداخلته للدور الفعال والرئيسي للوكالة في الوساطة بين الباحث عن الشغل والمشغل لتيسير الإدماج الفعال في سوق الشغل ، ممثل قسم العمل الاجتماعي بعمالة إقليم أزيلال أكد في معرض تدخله أن المبادرة الوطنية للتنمية البشرية ليست صدقة تعطى بالسهل للجمعيات و التعاونيات و إنما خدمة و فلسفة جديدة بنيت على قواعد سليمة و مضبوطة و دعا بالمناسبة للخريجات الجدد لخلق تعاونيات مدرة للدخل و التفكير في مشاريع بناءة هادفة لها مستقبل واعد علما أن باب قسم العمل الاجتماعي مفتوح في وجههن لتمكينهن من معلومات و إرشادات تمكنهن من إنجاز دراسات لمشاريع من اختيارهن. ممثل مجلس جهة بني ملال وخنيفرة وممثلة المجلس الإقليمي بازيلال نوه بالمجهودات المبذولة لإدماج المتخرجات من مراكز التربية والتكوين في سوق الشغل عبر التتبع والمواكبة ، مجددا التأكيد على دعم الجهة والمجلس الإقليمي لهن بمرافعات في مشاريعهن ، كلما تعلق الأمر بشؤون المرأة و قضاياها على جميع المستويات . بعد ذلك تم توزيع مجموعة من الدبلومات مهنية للمتخرجات الجدد في مختلف التخصصات لفائدة مستفيدات تفوقن في تكوينهن والشواهد التقديرية على المتدخلين و الشركاء عرفانا بخدماتهم المستمرة الهادفة لصالح العصبة المغربية للتربية الأساسية و محاربة الأمية بشراكة مع التعاون الوطني . و كانت مناسبة كذلك خلال الحفل الختامي لتقديم عروض موسيقية نالت إعجاب الحاضرين و الحاضرات . للإشارة فإن عمل العصبة المغربية للتربية الأساسية و محاربة الأمية بأزيلال يعمل بإمكانيات محدودة لا توازي عمله الميداني بالقرى النائية و الحواضر و بالتالي محاربة كل أشكال الانحرافات عن طريق إدماج الفئات الهشة في سوق الشغل بمهن شريفة تدر عليهن مدلخيل في حال الأخد بأيديهن عن طريق عقد شراكات لتمويل مشاريع مابعد الأمية .

Share Button
2017-05-01 2017-05-01
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

حليمة