القيادة الجهوية للدرك الملكي ببني ملال والمرصد المغربي لمكافحة الفساد والدفاع عن حقوق الإنسان يخلدون اليوم الوطني للسلامة الطرقية

آخر تحديث : الأحد 19 فبراير 2017 - 4:29 مساءً
القيادة الجهوية للدرك الملكي ببني ملال والمرصد المغربي لمكافحة الفساد والدفاع عن حقوق الإنسان يخلدون اليوم الوطني للسلامة الطرقية

فريكس المصطفى/تاكسي نيوز

في إطار تخليد اليوم الوطني للسلامة الطرقية الذي يصادف 18 فبراير من كل سنة، وسعيا إلى تربية الناشئة على احترام مبادئ التربية الطرقية ،وتحت إشراف القائد الجهوي للقيادة الجهوية للدرك الملكي ببني ملال وبشراكة مع المرصد المغربي لمكافحة الفساد والدفاع عن حقوق الإنسان ببني ملال، أعد درك كوكبة الدراجين بطريق السيار بني ملال تحت التأطير الفعلي لقائدها المقتدر الزنوبي برنامجا متنوعا للتحسيس والتوعية بأخطار حوادث السير ونشر ثقافة السلامة الطرقية وذلك لفائدة تلاميذ مدارس منطقة أولاد يعيش بإقليم بني ملال.

وبفضاء المركب السوسيو رياضي مولاي رشيد باولاد يعيش أشرف قائد درك كوكبة الدراجين بطريق السيار بني ملال رفقة عناصره في إعطاء دروسا نظرية وتطبيقية لتحسيس الأطفال وتوعيتهم بأهمية السلامة الطرقية وخطورة حوادث السير، وذلك من خلال إحداث ساحة تدريبية نموذجية ضمت ملتقيات طرقية وعلامات للتشوير العمودي والأفقي، وكذا حلبة مصغرة لشرح قواعد احترام السير ضمت مجسمات عبارة عن ملتقى طرقي وعلامات تشوير ومعدات مختلفة وممر للراجلين ، فضلا عن توزيع رخص للسياقة رمزية لفائدة التلاميذ الذين أبانوا عن جدارة واستحقاق عن جديتهم واستيعابهم لمبادئ هذا النشاط التحسيسي الخاص بالسلامة الطرقية.

وقد أفتتح هذا النشاط التحسيسي بالنشيد الوطني المغربي ثم كلمة ترحيبية تناولها السيد قائد درك كوكبة الدراجين حيث عرف اللقاء كذلك في مختلف فقراته تقديم عدة نصائح للتلاميذ حول الاستعمال الصحيح للطرق والتدابير والاحتياطات الواجب اتخاذها من طرف الراجلين وسائقي الدراجات في صفوف الأطفال تجنبا لوقوع حوادث سير بين مساكنهم ومؤسساتهم التعليمية، بهدف الاستفادة منها وتبنيها وتلقينها لغيرهم من الزملاء وأفراد العائلة، وللإشارة فقد اعتمد رجال حسني بن سليمان خلال هذا اللقاء التوعوي على معدات جد متطورة في مجال المراقبة الدقيقة لضبط السرعة المتجاوزة والغير المسموح بها في مجال النقل الطرقي

أما الفترة الزوالية من هذا النشاط والتي انتقل فيها كل من عناصروقائد كوكبة درك الدراجين بطريق السيار بني ملال رفقة أعضاء المكتب التنفيذي للمرصد المغربي لمكافحة الفساد والدفاع عن حقوق الإنسان الى الطريق الوطنية رقم 8 بالقرب من مطار بني ملال حيث تم التطرق إلى عدة بنود من مدونة السير الجديدة من خلال طرح أسئلة حول أنواع المخالفات الطرقية ونظام التنقيط وحجز رخصة السياقة وحزام السلامة وعلامات التشوير…، كما تم إطلاع أعضاء المرصد على آحدث الآليات التي أصبح جهاز الدرك الملكي يعتمدها للكشف عن مراقبة السرعة من طرف السائقين والإجراءات القانونية الصارمة التي تطبق في حق كل سائق تجاوز السرعة المسموح بها في الطريق

واعتبارا للدور الطلائعي الذي أبان به قائد درك كوكبة الدراجين من خلال تقنية التواصل المعتمدة في النشاط مع الناشئة المدرسية، استفادت كثيرا هذه الأخيرة من الشروحات ومن الدروس الخاصة بالسلامة الطرقية والتي أفادتهم بكثير،حيث لقي هذا النشاط استحسانا متميزا من طرف التلاميذ وأوليائهم وكذا الجهات المهتمة. وفي ختام النشاط شكر كل من رئيس وأعضاء المرصد المغربي لمكافحة الفساد والدفاع عن حقوق الانسان قائد درك كوكبة الدراجين وعناصره على العناية الفائقة التي أولوها لاعضاء المرصد خلال هذا اللقاء التحسيسي الخاص باليوم الوطني للسلامة الطرقية

واعتبارا للدور الحيوي الذي تلعبه مختلف ولايات وعمالات وأقاليم المملكة في البلورة الفعلية للتوجهات الحكومية في مجال السلامة الطرقية وفي إعداد وتنفيذ المخططات الجهوية المنبثقة عنها،فإن هذا النشاط التحسيسي الذي أطره قائد كوكبة درك الدراجين لطريق السياربني ملال وعناصره باولاد يعيش تحت تعليمات وإشراف القائد الجهوي للقيادة الجهوية للدرك الملكي ببني ملال وبتنسيق مع أعضاء المرصد المغربي لمكافحة الفساد والدفاع عن حقوق الإنسان يهدف أساسا الى التذكير بالتوجهات الاستراتيجية في مجال محاربة حوادث السير ، وحث مختلف الفاعلين العموميين والخواص ومكونات المجتمع المدني على مواصلة التعبئة وتكثيف الجهود في مجال السلامة الطرقية ، الى جانب اشعار كافة فئات مستعملي الطريق بدورهم الأساسي في التقليص من عدد حوادث السير وعواقبها الاجتماعية والاقتصادية الوخيمة،وكل هذا يدخل في إطار الإستجابة للعناية السامية التي يوليها صاحب الجلالة الملك محمد السادس أيده الله ونصره لموضوع السلامة الطرقية.

Share Button
2017-02-19 2017-02-19
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

حليمة