راه عندهم الحق !… مغاربة إيطاليا وإسبانيا يُطالبون بربط مطار بني ملال الذي دشنه جلالة الملك بخطوط جوية جديدة

آخر تحديث : السبت 10 أكتوبر 2020 - 7:33 مساءً
راه عندهم الحق !… مغاربة إيطاليا وإسبانيا يُطالبون بربط مطار بني ملال الذي دشنه جلالة الملك بخطوط جوية جديدة

 عبد اللطيف الباز / إيطاليا

بعد أن أشرف صاحب الجلالة  الملك محمد السادس  على تدشين المطار الجديد لبني ملال بعد أشغال إعادة البناء، والتهيئة التي تطلبت ميزانية جد مهمة،لفك العزلة عن هذه المنطقة وربطها بباقي المناطق الأخرى،لكن بقي حبر على ورق.

و يندرج هدا المشروع الكبير في إطار فتح خطوط جوية بين المملكة المغربية وعدد من الدول بموجب اتفاقية وقعت أمام صاحب الجلالة الملك محمد السادس في الأول من أبريل سنة 2008 ،في إطار تحسين الولوج إلى جهة بني ملال خنيفرة ولفك العزلة على تلك المناطق في إطار تنمية شاملة ومتوازنة.

لكن اليوم أصبحت تصلنا العديد من نداءات وصيحات أبناء الجالية المغربية بايطاليا وإسبانيا خاصة بكل من ميلانو و بيرغامو وطورينو وروما و بولونيا و نابولي ، يطالبون من خلالها بضرورة ربط مطار بني ملال بهاته المدن و بباقي المطارات المغربية، علما أن جالية مهمة تقطن بإيطاليا وإسبانيا ودول اخرى كفرنسا وألمانيا ، حيت يقصدون مطار مراكش المنارة و مطار محمد الخامس ، وتساءلت بعض المراسلات عن جدوى مطار عقيم بهذه الجهة لايسدي خدمات لأبناء المنطقة الراغبين في السفر عبره .

ويشار ،ان المطار عرف تعثرات كبيره في الرحلات المتوجهة الى إيطاليا ،و يشتكي المسافرون بتأخر رحلاتهم، و يطالبون الجهات المسؤولة مرارا وتكرارا بالتدخل لربط المطار بخطوط جوية بالمدن السالفة الذكر ،علما ان عددا مهما من أبناء الجالية والتي تقطن ببني ملال و ازيلال وتادلة و الفقيه بن صالح و خريبكة و واد زم وخنيفرة تقيم بإيطاليا وإسبانيا ،و تفتخر بجهتها التي تحولت الى أوراش تنموية كبرى بفضل العطف المولوي.

وأمام كل هذه المعاناة لم يتبقى للجالية سوى توجيه نداءهم لجلالة الملك محمد السادس نصره الله ،من أجل التدخل لحث الخطوط الجوية المغربية وكذا المسؤولين المركزيين والجهويين لتشغيل هذا المطار المهم.

Share Button
2020-10-10 2020-10-10
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

حليمة