استياء وغضب الجماهير الملالية من وضعية الفريق بعد نزوله رفقة أولمبيك خريبكة إلى القسم الثاني وتاكسي نيوز تُسلط الضوء على مجموعة من المشاكل والمطالب :” المالية، الجمع العام، المنخرطين، الانتدابات، بطء اشغال الملعب، ووضع الكراسي…”

آخر تحديث : الجمعة 9 أكتوبر 2020 - 3:25 مساءً
استياء وغضب الجماهير الملالية من وضعية الفريق بعد نزوله رفقة أولمبيك خريبكة إلى القسم الثاني وتاكسي نيوز تُسلط الضوء على مجموعة من المشاكل والمطالب :” المالية، الجمع العام، المنخرطين، الانتدابات، بطء اشغال الملعب، ووضع الكراسي…”

تاكسي نيوز / الحبيب المصطفى

حصد فريق رجاء بني ملال الهزبمة رقم 20 خلال هذا الموسم الذي يعتبر الموسم الاسوء في تاريخ كرة القدم الملالية على الاطلاق والتي عصفت به منذ مدة الى القسم الثاني ملتحقا بفريق اولمبيك خريبكة .

وكان المتتبعون للشأن الرياضي قد تمنوا على الأقل ان يكون سقوط فارس عين اسردون بشرف وبحفظ ماء الوجه ، لكن كان وللأسف سقوطا مُهينا لتاريخ النادي وأمجاده وأصبح حديث الخاص والعام رغم الاعتمادات المالية التي رُصدت للفريق.

ومن المنتظر ان تعطي ادارة الفريق الملالي تقييماً تقنياً لهذا الموسم والتهييء للجمع العام والذي لم يتم تحديد تاريخ انعقاده، علما ان الموسم الكروي سينطلق أواسط شهر نونبر .

وصادقت لجنة تدبير الأمور على طلبات المنخرطين الجدد ولم يبق لها سوى تدبير المرحلة القادمة حيث طالب الشارع الملالي  تغييرا جدريا وتحريك مسطرة الوضعية المالية لهذا الموسم .

من جانب اخر تم الاستماع بحر هذا الاسبوع الى بعض أعضاء لجنة تصريف أمور الفريق من طرف المصالح الامنية، بعد الشكاية التي وضعها نائب الرئيس ضدهم في النزاع الذي وقع بينهم ، وتم تقديم تنازلات وهي الشكاية التي تداولها الشارع الملالي.

من جهة اخرى لازالت الأشغال تسير ببطء بالمركب الرياضي خاصة التكسية ووضع أنابيب سقي العُشب وإشكالية الكراسي التي طالبت الجماهير بوضعها.

كما طالب الشارع الملالي بالإسراع في الانتدابات الجديدة والاحتفاظ بأجود العناصر ، مع ضرورة قطع الطريق على السماسرة الذي يتحملون جزء من المسؤولية في هذه الوضعية التي يعيشها فارس عين اسردون.

Share Button
2020-10-09
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

حليمة