المديرية الإقليمية للتربية الوطنية بالفقيه بن صالح تؤشر على ثقافة الاعتراف و تحتفي برجال و نساء التعليم المتقاعدين

آخر تحديث : السبت 7 يناير 2017 - 3:26 مساءً
المديرية الإقليمية للتربية الوطنية بالفقيه بن صالح تؤشر على ثقافة الاعتراف و تحتفي برجال و نساء  التعليم المتقاعدين

م أوحمي

ترسيخا لثقافة الاعتراف و تحت شعار” الوفاء لنساء ورجال التعليم أمانة على عاتقنا” احتضنت المديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني بإقليم الفقيه بن صالح ، بعد عصر يوم الجمعة 6 يناير الجاري، حفل تكريم على شرف 118 من الأطر التربوية والإدارية والأعوان المحالين على التقاعد. وسعت المديرية بحضور مومن طالب مدير الأكاديمية الجهوية للتربية و التكوين و الكاتب العام للعمالة  إلى تنظيم هذا الحفل اعترافا بالخدمات الجليلة التي قدمها المتقاعدون في حقل التربية و التكوين وهي  باتت تقليدا للاعتراف والعرفان بمدى مساهمة هذه الفئة في تطوير أداء التربية والتكوين بالإقليم. وفي كلمة  عبد المومن طالب مدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بجهة بني ملال-خنيفرة قال إن حفل التكريم يشكل لحظة للإشادة بالخدمات الجليلة التي أسداها المحتفى بهم في سبيل تربية وتكوين الناشئة على قيم المواطنة الحقة والنبيلة وإشاعة المعرفة والعلم ، وللتنويه بالعلاقات المتميزة التي كانت تجمع المحالين على التقاعد مع باقي الموظفين ، مشيدا بخصالهم الحميدة وانضباطهم في أداء مهامهم طيلة مشوارهم المهني. وأبرز أن مسيرتهم التربوية تعكس جسامة المسؤولية وحجم التضحيات التي بذلها هؤلاء بكل نكران للذات، متسلحين بنبل المهمة وشرفها وعمقها باعتبارها قاطرة تطوير وتنمية المجتمع لكونها تلامس اللبنة الأساسية لأي تقدم وتطور، مشيرا إلى أن المحتفى بهم ساهموا خلال حياتهم المهنية في تحسين وتطوير أداء المنظومة التربوية والتي عادت بالنفع العميم على التلاميذ. و أكد حمادي أطويف المدير الإقليمي لوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني بإقليم الفقيه بن صالح ، أن هذا الحفل التكريمي عميق الدلالات الإنسانية ، يشكل لحظة متميزة للاحتفاء بنساء ورجال التعليم المحالين على التقاعد ، وفرصة للاعتراف بالخدمات التي قدموها للوطن عامة ولقطاع التربية والتعليم خاصة ، وشهادة تقدير وامتنان ،ومناسبة للإشادة بتضحياتهم وما بذلوه من تضحيات خدمة لرسالتهم النبيلة.

وأضاف أن تنظيم هذا الحفل التكريمي يكتسي رمزية كبيرة لاحتفائه بفئة عريضة ومتنوعة المهام من أسرة التربية والتعليم بإقليم الفقيه بن صالح ممن يشهد لهم مسارهم المهني بالبذل والعطاء بكل تفان وإخلاص وروح وطنية عالية في خدمة الرسالة التربوية النبيلة رغم مختلف الإكراهات والصعوبات التي تعرفها المنظومة. وتميز حفل التكريم، الذي حضره السيد عبد الوهاب فاضل الكاتب العام لعمالة إقليم الفقيه بن صالح والسيد عبد العزيز الريحاني نائب رئيس المجلس الإقليمي والسيد محمد الخلفي المدير الإقليمي لوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني ببني ملال ، وممثلي السلطة المحلية وعدد من رؤساء المصالح الخارجية و رؤساء الجماعات الترابية ،وممثلي الهيئات النقابية والجمعوية ومختلف وسائل الإعلام ،وجمعيات آباء وأولياء وأمهات التلاميذ والأطر الإدارية والتربوية ، تميز بتقديم شهادات تقديرية للمحتفى بهم، تكريما وعرفانا لهم ، لما قدموه من تضحيات وخدمات طيلة فترة عملهم.كما عرف الحفل الذي حضره أزيد من 260 شخصا ،وقام بتنشيط فقراته كل من الأستاذتين فاطمة أكلاز ومحجوبة حيضارة ، تقديم وصلات غنائية للفنانين أحد قرقوري وأمين ، إضافة إلى المجموعة الصوتية لثانوية ابن خلدون الإعدادية

Share Button
2017-01-07 2017-01-07
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

حليمة