لقاء اخباري تشاوري اعدادي لبرنامج عمل جماعة فم الجمعة بأزيلال تقديمه وتتبعه وتحيينه واليات الحوار والتشاور لإعداده

آخر تحديث : الخميس 22 ديسمبر 2016 - 7:21 مساءً
لقاء اخباري تشاوري اعدادي لبرنامج عمل جماعة فم الجمعة بأزيلال تقديمه وتتبعه وتحيينه واليات الحوار والتشاور لإعداده

عبد العزيز المولوع

في إطار الإعداد لبرنامج عمل الجماعة 2017/ 2022 عقد المجلس الجماعي لفم الجمعة باقليم ازيلال، بعد زوال  يومه الخميس 21 دجنبر 2016 بالقاعة الكبرى لدار الشباب بفم الجمعة ، لقاءا تواصليا وإخباريا حول إعطاء الانطلاقة الرسمية لإعداد برنامج الجماعة.

وقد حضر هذا اللقاء الذي تراءسه محمد شوقي  رئيس المجلس الجماعي لفم الجمعة  نوابه وأعضاء من المجلس، إضافة إلى قائد المركز، فضلا عن العديد من ممثلي جمعيات المجتمع المدني بالجماعة الترابية .

‎كما عرف اللقاء حضورا وازنا للمصالح الخارجية كالتعاون الوطني والتجهيز والنقل والشباب والرياضة والتربية والتكوين والماء والكهرباء والصناعة التقليدية والفلاحة ، فضلا عن مجموعة من مدراء المؤسسات التعليمية وممثلي وسائل الإعلام المحلية.

اللقاء افتتحه محمد شوقي رئيس المجلس بكلمة ترحيبية بالحضورالمكثف الذي التام في هذا  اللقاء الذي يكتسي طابع الاهمية على غرار لقاءات سابقة خلال مشروع مخطط التنمية للجماعة في سنوات خلت ،مشروع عرف اقتراحات نوعية لمجموعة من المشاريع والاوراش التي عرفتها وتعرفها الجماعة رغم ان دراسة البعض انجزت ولم تخرج لحيز الوجود  لاسباب ذاتية وموضوعية لا يتسع المجال لبسطها بقدر ما يقتضى المقام ،بل يفترض ان يكون الحضور في مستوى اللقاء واللقاءات المستقبلية للوقوف عليها عن قرب وابداء الملاحظات والردود لانجاز وثيقة مخطط  برنامج عمل بانخراط  فعلي للمصالح الخارجية ومكونات الدولة بشكل الزامي عكس المخطط التنموي  .

بعد ذلك تطرق الى دواعي اللقاء الذي يروم اعداد برنامج عمل الجماعة ومراحله واهدافه ومكونات كل مرحلة من مراحله والمراجع القانونية التنظيمية والاطراف المعنية ،اذ اعتبر محمد شوقي رئيس المجلس الجماعي ان المشروع وثيقة مرجعية للجماعة لبرمجة المشاريع والانشطة ذات الاولوية والمقرر او المزمع انجازها ،او المساهمة فيها بتراب الجماعة لمدة ست سنوات بما ينسجم وتوجهات  برنامج التنمية الجهوية ووفق منهج تشاركي ،وبتنسيق مع عامل الاقليم او من ينوب عنه ،وبغية تقديم خدمات القرب للمواطنين والمواطنات  يلزم  تشخيص دقيق لحاجيات الجماعة وامكاناتها ،وتحديد اولوياتها ،وتقييم مواردها ونفقاتها التقديرية مع الاخذ بعين الاعتبار مقاربة النوع الاجتماعي.

كما اكد محمد شوقي والحامل لرؤية البرنامج ان اللقاء فرصة لتقاسم هذه المهمة وهذه المسؤولية في اطار اللقاءات التشاورية التي تفترض اشراك مختلف الفاعلين الاقتصاديين والاجتماعيين لبلورة رؤية تنموية ،وصياغة برنامج عمل المجلس لست سنوات قادمة ،اعتبارا لدورهم في التعبير عن حاجيات ومتطلبات الساكنة.

بعد ذلك تناولت الكلمة مريم وراق وكيلة التنمية باقليم ازيلال التي عرفت  ببرنامج  عمل الجماعة ، و ذكرت بالنصوص القانونية المؤطرة له و مرتكزات اعداده ( مقاربة النوع ، المقاربة التشاركية ، البيئة و التغيرات المناخية  )  ، ثم شرحت بالتفصيل مختلف مراحل عملية اعداده ، بدءا بمرحلة الانطلاق و انتهاء بمراحل التتبع و التقييم . اضافة الى التعريف بكل الفاعلين و المتدخلين في عملية الاعداد .

من جانبه شرح سعيد بن عدي ممثل التنمية باقليم ازيلال الفرق بين المخطط التنموي الجماعي الذي لم تنخرط فيه المصالح الخارجية مما جعله لم يبلغ اهدافه المتوخاة عكس البرنامج عمل الجماعة الذي نحن بصدده و الذي اصبح الزاميا على المصالح الخارجية الانخراط التام فيه مما سيجعل نجاحه رهين فقط بتشخيص موضوعي حسب حاجيات واولويات الجماعة، كما تطرق ايضا لاستراتيجية  مواكبة وكيل التنمية للجماعة في اعداد برنامجها ،  من خلال تقديم المنهجية وأدوات العمل لجمع ومعالجة البيانات ، و تكوين فرق التنشيط المحلية ، وكذلك تقديم الدعم في التحليل الاستراتيجي للمعطيات ووضع رهن إشارة فرق التنشيط كل الأدوات والآليات التي تساعدها في وضع التقارير التي تقدمها للمجلس.

وفي الأخير وبعدما عرض رئيس المجلس مراحل برنامج عمل والذي سيتم تعليقه بمقر الجماعة ، تم فتح نقاش هام تدخل خلاله مجموعة من الفاعلين والمسؤولين لبسط رؤيتهم حول البرنامج و العديد من القضايا التنموية المختلفة .

تبقى الاشارة الى ان برنامجا من هذا النوع يتطلب مزيدا من التحسيس باهميته وتواصل اكثر لحفز الشركاء على الانخراط فيه وفي مقدمهتم المصالح الخارجية ذات الصلة به وفعاليات المجتمع المدني  وباقي الفاعلين والشركاء في اطار الملاحظة والتتبع من اجل تحقيق حكامة جيدة وشفافية كبيرة  لتنزيلها واجراتها .

Share Button
2016-12-22 2016-12-22
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

حليمة