قربالة بالجمع العام لرجاء بني ملال و ممثلة احدى شركات التأمين تثور في وجه الرئيس وتطالبه بمستحقاتها والمنخرطين يصوتون على التقريرين المالي والادبي

آخر تحديث : الجمعة 9 أغسطس 2019 - 7:55 مساءً
قربالة بالجمع العام لرجاء بني ملال و ممثلة احدى شركات التأمين تثور في وجه الرئيس وتطالبه بمستحقاتها والمنخرطين يصوتون على التقريرين المالي والادبي

الحبيب المصطفى 

ساعة و15دقيقة كانت كافية لاسدال الستار على الجمع العام لفريق رجاء بني ملال لكرة القدم الصاعد حديثا الى قسم النخبة الممتاز ، والذي جرت اطواره بقاعة الندوات للغرفة الجهوية للفلاحة ببني ملال وبحضور 23 منخرطا من أصل 24 ، وكان تحت اشراف السلطة المحلية وممثلي الجامعة والعصبة الوطنية الاحترافية والقطاع الوصي ومقرر الحسابات المعتمد.

ولعل ما ميز الجمع هو التصفيق والمصادقة بالاجماع على التقريرين المالي والادبي دون طرح أي استفسار او توضيح وهو الشيء الذي أثار استغراب الحضور والضيوف الشرفيين علما ان الفريق يعاني جبل من المشاكل.

بالرجوع الى التقرير الادبي الذي تلاه ابراهيم عفيف شقيق الرئيس محمد عفيق ، الناطق الرسمي للفريق عوض ان يتلوه الكاتب العام الذي فضل الجلوس بجانب المنخرطين ، حيث تم التطرق في هذا التقرير  الى عمل المديرية الادارية وعملية تأهيل اللاعبين والنتائج التقنية للفريق الاول والفئات العمرية. بعدها التقرير المالي والذي كان غير مفهوم ،و تطرق فيه الامين محمد طرالي إلى  وضعية الفريق قبل انطلاق البطولة والمداخيل والمديونية.

ولعل ما ميز التقرير مديونية الموسم الفارط وعدم اعتماده على الميزان المحاسباتي balance avec 2 exercices الشيء الذي جعل شريحة كبيرة من الجمهور تتداوله في المقاهي مطالبة باخراج لجنة التقصي والتتبع التي دعا لها والي الجهة ووعد بها الجماهير الملالية ، كما أن هذا التقرير لامحال سيخضع لمراجعة محاسباتية من طرف المجلس الأعلى للحسابات  .

وخلال الجمع العام ثارت صاحبة شركة للتأمين على الرئيس عفيف وطالبته بتسديد ما يدين به المكتب لها ، إلى درجة أن الرئيس منعها من الكلام بل تمت الاستعانة بحراس خاصين أقوياء مفتولي العضلات من أجل إخراجها من القاعة ، حيث شاع الخبر بين الجمهور واعتبروا ذلك خطوة لا تشجع المستثمرين على اعانة الفريق والتضحية معه.

هدا وتبقى الاشارة ان الفريق لم يحصل على الاعتماد من الوزارة وسوف يتم اعادة صياغة العقود مرة اخرى بالتزام جديد للشركة.

للإشارة فالمكتب المسير لم يستدعي بشكل رسمي الصحافيين وبينهم موقع تاكسي نيوز الذي كان دائما في قلب الحدث مع الفريق . واعلاميون أكفاء عبروا عن غضبهم من الرئيس وسياسة اقصائه للصحافة المحلية والجهوية والوطنية ، وأكدوا أن الأمر قد يكون مقصودا ليمر هذا الجمع العام بأقل الأضرار.

Share Button
2019-08-09
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

تاكسي نيوز