الاتحاد البيضاوي لكرة القدم يوقف طموح اتحاد أزيلال لتجاوز النحس و يهزمه بعقر داره

آخر تحديث : الإثنين 21 نوفمبر 2016 - 3:46 صباحًا
الاتحاد البيضاوي لكرة القدم يوقف طموح اتحاد أزيلال لتجاوز النحس و يهزمه بعقر داره

م أوحمي

أمام أزيد من 1200 متفرج انهزم فريق اتحاد أزيلال لكرة القدم بعقر داره بعد زوال يوم الأحد 20 نونبر الجاري برسم الدورة التاسعة للبطولة الوطنية هواة القسم الأول شطر الجنوب حيث أربك الفريق البيضاوي المحليين في أكثر من مناسبة بينما كان حارس مرماه في راحة تامة طيلة الجولة الأولى .

المكتب المسير للفريق حاول قدر إمكانياته توفير الجو الملائم للاعبين و لمدربهم محمد فتحي لكن النحس ظل يعانق الفريق الذي لم يحقق سوى انتصار واحد و تعادل في أربعة و انهزم ثلاث مرات .

المباراة أدارها حكام  عصبة الغرب  في الوسط دحاني ياسين و في الشرط المسلك و الشاهلي الوزاني حيث عرف الشوط الأول سيطرة مطلقة للزوار توجت بتسجيل هدف قاتل في الدقيقة 33 من زمن الشوط الثاني و انقلب خلالها الجمهور لصالح الاتحاد البيضاوي و رغم حماس لاعبي اتحاد أزيلال لم يتوفقوا في تدارك الفرق و نابت العارضة عن حارس الزوار في مناسبة وحيدة .

انتصار الاتحاد البيضاوي على اتحاد أزيلال بهدف لصفر أجج وضعيته  ليحتل الصف 15 إلى جانب أطلنتيك سوس ب 7 نقط  وتنتظره مقابلة برسم الدورة 10 ضد  فريق ورززات الذي بعث مبعوته  إلى أزيلال لتتبع المباراة و نقل وقائعها إلى الفريق  في الوقت الذي مازال متعشا بفوزه خارج الميدان على شباب هوارة .

المقابلة الموالية لن تكون سهلة لفريق اتحاد أزيلال لكرة القدم الذي إن ظل على هذه النتائج فإن محبيه يقطرون عليه الشمع رغم الدعم المعنوي للجماهير الرياضية و المكتب المسير و كذا السلطات .

فيصل أيت إيصحا رئيس الفريق لن يقف مكتوف الأيدي لإخراج الفريق من عنق الزجاجة كما عودنا حين انتخب رئيسا على الفريق و كان يحتل أنذاك المراتب الأخيرة في  دوري القسم الشرفي .

أول ركنية لفريق اتحاد أزيلال سجلت في الدقيقة 21 من زمن الشوط الثاني وهو ما يدل على ضعف هجوم الفريق مقارنة مع المباراة السايقة ضد اليوسفية و كادت الدقيقة 56 أن تعطي هدف السبق للزوار لولا براعة بوعبيد فرني حارس المرمى الذي أنقد مرماه في غير مناسبة .

و قبل المباراة حاول المكتب المسير  لفريق اتحاد أزيلال لكرة القدم اللعب على نفسية اللاعبين من خلال تشجيعهم و قد ألقى كل من رئيس المجلس الإقليمي لأزيلال و المدير الإقليمي للمستشفى و رئيس الفريق كلمات طمأنوا من خلالها اللاعبين على مستواهم الجيد و أن النحس يجب أن يطاردوه في هذه الدورة و يعلنوا عن انطلاقة حقيقية للفريق لكن أمل الجميع  تبخر و عادت حليمة إلى عادتها القديمة.

img_0007
Share Button
2016-11-21 2016-11-21
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

حليمة