المجلس الإقليمي لازيلال يصادق بالإجماع على مشروع الميزانية الإقليمية ويبرمج الفائض التقديري برسم السنة المالية 2017

آخر تحديث : الأربعاء 9 نوفمبر 2016 - 2:06 مساءً
المجلس الإقليمي لازيلال يصادق بالإجماع على مشروع الميزانية الإقليمية ويبرمج الفائض التقديري برسم السنة المالية 2017

عبد العزيز المولوع

احتضنت قاعة الاجتماعات بعمالة إقليم ازيلال صباح يوم الثلاثاء8 نونبر الجاري، أشغال  الدورة العادية  وصادق  من خلالها المجلس الإقليمي بالإجماع على مشروع الميزانية برسم السنة المالية 2017، التي قدر مجموع مداخل جزئها الأول ب 54 مليون و083 ألف درهما.

ووافق أعضاء المجلس خلال هذه الدورة، التي ترأسها رئيس المجلس السيد محمد القرشي بحضور محمد عطفاوي عامل إقليم ازيلال و محمد باري الكاتب العام للعمالة ورئيس قسم البرمجة والتقنية ورئيس قسم الميزانية والصفقات ورئيس قسم الجماعات المحلية ، بالإجماع على مشروع الميزانية بعدما استعرض فصولها بالتفصيل  رئيس اللجنة المالية الحسين الناجي .

كما صادق المجلس خلال هذه الدورة، بالإجماع على برمجة الفائض التقديري للميزانية الإقليمية برسم السنة المالية 2017،والذي يبلغ782000 درهم .

وتمت برمجة الفائض في مشاريع تنموية بالإقليم،همت  بالأساس،المساهمة في دعم الجمعيات وانجاز برامج التنمية البشرية و الاجتماعية بالعالم القروي و المساهمة  في المبادرة الوطنية للتنمية البشرية وإنجاز الدراسات التقنية.

وكان رئيس المجلس الإقليمي محمد القرشي قد ذكر،في كلمة افتتاحية،بما قامت به رئاسة المجلس في إطار الصلاحيات المخولة لها لتنفيذ مداولات المجلس و مقرراته و لتتبع المشاريع التي يشرف المجلس على إنجازها  ، والتي سبق لعامل الإقليم ان أشرف على اعدادها و أعطى انطلاقة بعضها، و للنهوض بالتنمية الاجتماعية بالوسط القروي عبر بلورة استراتيجية عمل واضحة المعالم ووضع تصورات هادفة تروم تحقيق تنمية متوازنة و مستدامة.

وعلى هامش انعقاد الدورة العادية للمجلس الإقليمي بازيلال ، قدم وكيل التنمية وهي وظيفة محدثة على صعيد العمالات والأقاليم عرضا  شاملا حول تعزيز قدرات المجالس الجماعية بصفتها صاحبة المشروع  قصد تمكينها من التحكم في مسلسل إعداد المخطط الجماعي للتنمية وتشجيع الدينامية التعلم وتطوير المهارات الخاصة للجماعات لكي تتملك المفاهيم والأدوات  والأساليب المتعلقة بالتخطيط الاستراتيجي لاسيما فيما يتعلق بالمقاربة التشاركية وإدماج النوع الاجتماعي والبرمجة المتعددة السنوات .

وطالب محمد باري الكاتب العام للعمالة في كلمة له من أعضاء المجلس على ضرورة  إحداث آليات تشاركية للحوار والتشاور وعلى تشكيل هيئة المساواة و تكافؤ الفرص و مقاربة النوع من أجل تدارس القضايا الإقليمية  و تفعيل مبادئ المساواة و تكافؤ الفرص و إعطاء دينامية جديدة لعمل المجلس الإقليمي.

كما قدم رئيس جمعية تنمية عالم الاريف (أدمر) تجربة عالية وميدانية  بإقليم ازيلال من خلال المشاريع المنجزة في مجال القناطر من أجل فك العزلة على العديد من القرى والمداشر بالجماعات القروية كايت ماجظن  وايت عباس وأولى وتفني ورفالة ، ايت مازيغ ، تنانت ، ايت تمليل ، امليل انركي ، انزو ، تسقي  ، وهي مشاريع كبرى بدعم من المجلس الإقليمي لعمالة ازيلال والمبادرة الوطنية للتنمية البشرية والمكتب الوطني للسكة الحديدية ومجموعة الجماعات للأطلسين الكبير والمتوسط وشركاء اخرين

Share Button
2016-11-09 2016-11-09
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

حليمة