وراه خاصكم تحاسبو حتى رجالات السلطة المتورطين..وسط تعزيزات أمنية مشددة السلطات المحلية تهدم عشرات المنازل والأساسات بسوق السبت أولاد النمة

آخر تحديث : الخميس 13 أكتوبر 2016 - 4:16 مساءً
2016 10 13
2016 10 13
وراه خاصكم تحاسبو حتى رجالات السلطة المتورطين..وسط تعزيزات أمنية مشددة السلطات المحلية تهدم عشرات المنازل والأساسات بسوق السبت أولاد النمة

حميد رزقي

 أقدمت السلطات المحلية بسوق السبت  فجر يوم الخميس 13 أكتوبر الجاري على هدم أزيد من 25 منزل عشوائي  وعدد من الأساسات بدوار العدس بالجماعة الترابية سوق السبت أولاد النمة بالفقيه بن صالح.

  الحملة التي يبدو أن السلطات المحلية ، قد خططت لها بدقة،عرفت  مشاركة أزيد من 200 عنصر امني من القوات الأمنية والقوات المساعدة وعناصر الوقاية المحلية ، وتتبع أطوارها من بني ملال نائب والي الأمن ورئيس فرقة الشرطة القضائية ، و من الفقيه بن صالح رئيس قسم الشؤون الداخلية ومدير الديوان  والقائد الإقليمي للقوات المساعدة ورئيس المنطقة الإقليمية والقائد الإقليمي للوقاية المدنية بالإضافة إلى عميد الشرطة ورئيس المنطقة الحضرية بسوق السبت وباشا المدينة  وقياد المقاطعات الثلاثة وأعوان السلطة.

j2

   وقد تم تنفيذ أطوارها في حدود الساعة الرابعة صباحا من يوم الخميس الجاري وسط  تعزيزات أمنية مشددة ، قالت مصادر  الموقع أنها جاءت من اجل  تفادي أية اصطدامات أو مناوشات يمكن أن تقع  بين رجال السلطة وأصحاب  الصناديق الإسمنتية  التي شيدت أثناء  فترة الحملة الانتخابية بالمنطقة السالفة الذكر بطرق عشوائية….

هذا وأفادت  ذات المصادر  إلى  أن العملية جاءت  بعد  تزايد عدد محاضر السلطات المحلية والتقارير المنجزة في السياق ذاته، وتنفيذا لتعليمات عامل إقليم الفقيه بن صالح الذي كان يدعو دوما إلى الحرص عن استفحال البناء غير المرخص ، وبسبب أيضا تنديدات الشارع العام حيث بات الكل يتحدث عن الجهة المتورطة في تفشي الظاهرة  وعن استغلال بعض المنتخبين لهذه الفئات أثناء الحملة الانتخابية.

والى ذلك تبقى الإشارة إلى أن عملية الهدم الأخيرة ، قد أفرزت مطالب اجتماعية محضة منها دعوة السلطات المحلية إلى  عدم غض النظر عن باقي البنايات العشوائية والتعامل مع الساكنة على قدم المساواة بل وأيضا فتح  من اجل ضبط  الجهات المسؤولة عن تفشي الظاهرة وفضح الجهات المتورطة في التجزيء السري والكشف عن الذين يتوسطون من أجل  من اجل حصول هؤلاء   على عقود “الوعد بالبيع ” غير القانونية وكل من يتدخل لتسهيل هذه المساطر والإخلال بها، خصوصا وأن تسجيلات بالصوت والصورة تتحدث عن  استفحال آفة الرشوة وتورط بعض المنتخبين  أثناء الحملة الانتخابية في تحفيز الساكنة على البناء بدون ترخيص ، وبالمقابل تكشف أيضا عن حجم المعاناة  وهول الجحيم الذي يطال  هذه الفئات العريضة  الذي يبقى حلمها الوحيد هو ضمان صندوق إسمنتي من اجل عيش كريم ، أما الاغتناء فهو يبقى من نصيب لوبيات العقار والتجزيء السري  الذين يأكلون الغنيمة ويتركون هؤلاء وجها لوجه مع وكالات القروض الصغرى للسلف.

وتاكسي نيوز قالتها مرارا وتكرارا  في الوقت الذي تهدم فيه السلطات المنازل وجب عليها فتح تحقيق مع رجالاتها المتورطين والذين يعلمون كل صغيرة وكبيرة وحتى ان تعلق الامر بدق مسمار.

Share Button
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.