مهاجرون يشتكون بطء خدمات القنصلية الاسبانية ببرشلونة و اخرون ينشطون في العمل الاجتماعي  بامكانياتهم التضامنية

آخر تحديث : الخميس 1 فبراير 2018 - 2:36 مساءً
مهاجرون يشتكون بطء خدمات القنصلية الاسبانية ببرشلونة و اخرون ينشطون في العمل الاجتماعي  بامكانياتهم التضامنية

م اوحمي

كان لنا مساء يوم الاثنين 29 يناير 2018 لقاء مع الجمعية الاسلامية نوبريس بكتلونيا حيث شاركناهم في اجتماع يضم اعضاء الجمعية و مبعوث البلدية و ممثلون عن فعاليات المجتمع المدني حيث كان الموعد يتزامن و اجراءات  احترازية بالبرلمان من طرف الامن الذي طالب الجمعية تأخير موعد اختبار سيجرى قبيل منتصف الليل يهم حدة صوت  اداء الصلاة و تأثيره على الجيران وخاصة معارضو فتح المسجد الذين نظموا وقفة احتجاجية بالقرب منه تزامنا مع الاختبار الذي من خلاله ستقرر البلدية الترخيص للمسجد من عدمه .
اخد الكلمة عزيز بلوط نائب رئيس الجمعية الاسلامية نوبريس و قام بتسليط الضوء على جميع الخطوات و الترتيبات المتعلقة بفتح المسجد حيث اقتنع الجميع بضرورة الاسراع في تنفيذ الاجراءات لفتح المسجد و التهييء لحفلة خاصة بالحدث .
و تحظى الجمعية بدعم مجموعة من فعاليات المجتمع المدني الاسبانية و كذا الاحزاب السياسية بما فيهم حزب راخوي الذي تراجع عن رأيه في اخر لحظة .
و قبيل منتصف الليل حلت الشركة المكلفة بانجاز الاختبار و كذا القناة التلفزية الثالثة و مهندس المشروع و حشد من رجال الشرطة لحماية اعضاء الجمعية و تسهيل البحث ومرت الامور بسرعة و على احسن مايرام .
في اليوم الموالي قامت الجريدة بزيارة القنصلية المغربية ببرشلونة و زرنا مكاتب تصحيح الامضاء و الحالة اامدنية وتهييء البطاقة الوطنية و..ووقفنا على ان تهييء الوثائق يتطلب اياما و شهور كما هو الحال لمهاجر قال انه يتردد على القنصلية لثلاث اشهر لتصحيح خطأ في الحالة المدنية .
و الاهم هو ان معاناة بعض المهاجرين بمدن مجاورة تم تجاوزها بمجرد فتح قنصلية بتركونا .
و اجمع المهاجرون على ضرورة فتح  الوزارة المكلفة بالمهاجرين  قنوات التواصل معهم و الاستماع الى مشاكلهم  و العناية بها  ومساعدة الجمعيات التابعة لهم خاصة تلك التي تعنى بالجانب التربوي و الانساني .
Share Button
2018-02-01 2018-02-01
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

حليمة