مبادرة مزيانة… إدارة السجن المحلي ببني ملال تحتضن عرضا سينمائيا لفائدة النزلاء الاحداث

آخر تحديث : الأحد 22 مايو 2022 - 9:06 مساءً
مبادرة مزيانة… إدارة السجن المحلي ببني ملال تحتضن عرضا سينمائيا لفائدة النزلاء الاحداث

افادت ادارة السجن المحلي ببني ملال ، انه وفي اطار “برنامج نور الدين الصايل للأندية السينمائية بالمؤسسات السجنية”، احتضن السجن المحلي بني ملال يومه الجمعة 20 ماي 2022 عرضا سينمائيا لفائدة السجناء الاحداث، من خلال عرض الفيلم المصري” لامؤاخدة” من تأليف واخراج عمرو سلامة سنة 2014.

واختتم العرض بنقاش مفتوح مع النزلاء الحاضرين، من خلال الاستماع اليهم وابداء آرائهم حول هذا الفيلم الذي كان متنفّسا للسجناء وإطلالة لهم على العالم الخارجي، ومناسبة للتعبير عن آرائهم بكلّ حرية عفوية خلال حلقة النقاش التي جمعتهم مع أعضاء جمعية اللقاءات المتوسطية للسينما وحقوق الإنسان.

واكد مدير السجن المحلي على أهمية مثل هذه المبادرات الثقافية في المؤسسات السجنية، ودورها في الإسهام في الاندماج الثقافي للنزلاء وتنمية الوعي الفكري لديهم، وهو ما من شأنه أن يحدّ من عودة السجين الى السلوك الإجرامي.

وبدوره، أفاد عضو جمعية اللقاءات المتوسطية للسينما و حقوق الإنسان ، أن الجمعية اخدت على عاتقها رهان النهوض بحقوق الانسان و الديمقراطية من خلال الثقافة خاصة السينما. وترى الجمعية أن التربية على القيم الكونية لحقوق الإنسان و الديمقراطية و التربية على احترام الاختلاف و تعايش كل الآراء السياسية و الدينية، تشكل العناصر الأساسية لتطوير الديمقراطية. و تهدف الجمعية كذلك إلى التحسيس بقضايا حقوق الإنسان و الديمقراطية من خلال بث دينامية تفاعلية تخلقها السينما (أفلام وثائقية وروائية) بوصفها شاهد على المجتمع و وسيلة إبداع في الآن ذاته.

وتأتي هذه المبادرة في اطار، اتفاقية الشراكة بين المندوبية العامة وجمعية اللقاءات المتوسطية للسينما وحقوق الإنسان، التي تهدف إلى عرض أشرطة سينمائية دورية لفائدة النزلاء على مدار ثلاث سنوات وبمعدل عرض فيلم خلال كل شهر بالمؤسسات السجنية التي تأوي سجناء احداث.

Share Button
2022-05-22 2022-05-22
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

حليمة